شريط الأخبار

تقرير «الإرهاب» الأمريكي يشيد بالأجهزة الأمنية الفلسطينية وبالأمن المصري

08:13 - 30 تموز / أبريل 2014

وكالات - ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

نشرت الخارجية الأمريكية، اليوم، تقريرها السنوي حول «الإرهاب»، وأشادت فيه بأداء الأجهوة الأمنية الفلسطينية التي تلقت تدريبات أمريكية، كما اشاد التقرير بجهود مصر في مكافحة «تهريب» السلاح لقطاع غزة.

وقال التقرير إن «السلطات الإسرائيلية  تشير إلى استمرار التحسن في قدرات وأداء القوات الخاصة التابعة للسلطة الفلسطينية، كعامل هام في تحسين أجواء الأمن في الضفة الغربية وللانخفاض الدراماتيكي  في حوادث الأرهاب التي تخرج من الضفة خلال السنوات السبع الماضية».

ويورد التقرير مثلا:" في شهر أكتوبر، تشرين الأول، قامت قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية بحملة واسعة في مخيم اللاجئين في جنين من أجل اعتقال عناصر الجهاد الإسلامي وعناصر جنائية  بمن فيهم أعضاء في حركة فتح".

وتشدد الخارجية الأمريكية أن السلطة الفلسطينية «تواصل جهودها في مكافحة الإرهاب في الضفة الغربية». ويقول إنه لا زال هناك تواجد لحماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية  في الضفة الغربية، بالرغم من أن القدرات المطورة لقوات الأمن التابعة للسلطة حدت بشكل كبير في قدرة هذه التنظيمات على تنفيذ عمليات.

 ويضيف التقرير أن  السلطة الفلسطينية «أظهرت قدرة متغيرة على فرض سيطرتها في الضفة بسبب استمرار وجود الجيش الإسرائيلي  في جزء من المناطق بحسب اتفاق أوسلو».مضيفاأن «الجيش والشاباك يواصلان شن اعتقالات في صفوف أعضاء التنظيمات الإرهابية الذين ينشطون في الضفة الغربية بمن فيهم  مثل هؤلاء الذين خططوا لخطف جنود إسرائيليين ومواطنين».

 وتطرق التقرير لمصر، وقال إن حالة عدم الاستقرار الشديدة في مصر أدت إلى زيادة في النشاطات المتطرفة في سيناء ومدن مصرية أخرى بينها العاصمة القاهرة.  كما أشاد التقرير بعمليات الجيش المصري في سيناء وتحدث عن «اعتراف الإسرائيليين بالدور الإيجابي للحكومة المصرية في مكافحة تهريب الأسلحة عبر الأنفاق إلى غزة».

وأشار التقرير الى نجاح القوات المصرية في احتواء الهجمات الارهابية في سيناء بالاضافة الى جهود قوات الجيش للحد من تهريب السلاح والمتفجرات بين غزة ومصر من خلال اغلاق الانفاق.

وقال التقرير إن هناك تنسيق مستمر بين وزارتي الدفاع المصرية والامريكية لتوفير الاجهزة الخاصة لتامين الحدود مثل المجسات الارضية وكاميرات المراقبة.  وأشار التقرير الى جهود وزارة الاوقاف لاحتواء اللغة المتطرفة في الخطاب الديني بالاضافة الى دور جامعة الازهر في التعاون لتنظيم برامج دولية للمساعدة في تدريب الائمة الذين يدعمون افكار التسامح ونبذ العنف والحوار بين الاديان واحترام حقوق الانسان.

 كما جاء في التقرير: "أن الإرهاب اليهودي يزداد في اسرائيل ضد الفلسطينيين واسرائيل لا تعاقب المستوطنين".

  اما حيال قطاع غزة فقال التقرير، إنه قد طرأ انخفاض في عدد الصواريخ التي تطلق نحو "اسرائيل" في الاونة الاخيرة.

ووفقا للتقرير الذي نقلته صحيفة يديعوت احرونوت العبرية مساء اليوم الاربعاء، فان وزارة الخارجية الامريكية وضعت المستوطنين في مكانة المنظمات الارهابية، حيث يقول التقرير:" ان الاعتداءت التي يقوم بها المستوطنين الاسرائيليين المتطرفين ضد الفلسطينيين وتخريب ممتلكاتهم  والمساجد في الضفة الغربية  تتواصل  دون ان تفعل الحكومة شيئ".

و  من جانب اخر، قال التقرير بان السلطة الفلسطينية تواصل محاربة ما أسماه بــ "الارهاب".

وجاء في التقرير الامريكي، إنه وفقا لمعطيات الامم المتحدة، فقد سجل 399 اعتداء من قبل المستوطنين مما ادى لاصابة وجرح عدد من الفلسطينيين  وتخريب ممتلكاتهم،  كما خرب المستوطنون ومتطرفون خمسة مساجد وثلاث كناس مسيحية  في القدس والضفة الغربية".

وحسب التقرير فان اعتداءت المستوطنين انتقلت من الضفة الغربية والقدس لتطول المدن والبلدات الفلسطينية داخل الاراضي المحتلة عام 48.

اما حيال عمليات المقاومة ضد "اسرائيل"، فإنه خلال عام 2013 قتل 6 اسرائيليين نتيجة لعمليات فلسطينية، حيث قتل ثلاثة من بين الستة جراء عمليات طعن، بينما قتل جنديين جراء عمليتي قنص، كما قتل جندي اخر بعد أن تم اختطافه.

و تطرق التقرير الى قطاع غزة بالقول أن انخفاضاً كبيراً قد طرأ في عدد الصواريخ التي تطلق من غزة نحو "اسرائيل"، حيث انه في عام 2013 الماضي اطلق 74 صاروخ وقذيفة هاون مقارنة مع عام 2012، حيث اطلق نحو 2557 صاروخ و قذيفة.

انشر عبر