شريط الأخبار

"فلسطين اليوم " تكشف تفاصيل اجتماع لجنة الحريات بغزة

02:26 - 30 تموز / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد عضو لجنة الحريات والقيادي في حركة فتح هشام عبد الرازق، أن اجتماع اللجنة الذي عقد في غزة لأول مرة بعد توقيع (اتفاق الشاطئ) بين فتح وحماس كان ايجابياً وقد ناقش 10 قضايا كانت عالقة.

وأوضح عبد الرازق، أن الاجتماع راجع كافة الملفات المتعلقة بلجنة الحريات أهمها: "حرية تنقل الصحف الفلسطينية بين غزة ورام الله، وقضية المعتقلين السياسيين في السجون، إضافة إلى حرية العمل السياسي والحزبي، وجوازات السفر، والمؤسسات المغلقة "..".

وبين عبد الرازق، أن لجنة الحريات اتخذت قرارات وتوجيهات بهذا الخصوص وقد أنجزت جوازات السفر مبيناً أن هناك ملفات يمكن أن يتم إنهائها على الفور من حكومتي غزة ورام الله.

وقد شكلت "لجنة الحريات" الفلسطينية، بناء على اتفاق القاهرة في شهر أيار/مايو 2012، وتضم ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والمستقلين، حيث اجتمعت اليوم الأربعاء، في كل من غزة ورام الله، لبحث تطبيق التفاهمات التي جرى التوقيع عليها في غزة الأسبوع الماضي لبدء تنفيذ اتفاق المصالحة.

ويعد اجتماع لجنة الحريات اليوم الأربعاء هو الأول بعد توقيع حركتي فتح وحماس في منزل إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس حكومة غزة، على تنفيذ اتفاق القاهرة وإعلان الدوحة.

فيما قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية القيادة العامة وعضو لجنة الحريات لؤي القريوطي: "إن لجنة الحريات قسمت ملفاتها الـ10 إلى قسمين أحدهما يتم تنفيذه بشكل فوري من قبل الحكومتين والقسم الثاني يتم إحالته إلى حكومة التوافق الوطني التي سيشكلها الرئيس محمود عباس.

وأكد القريوطي، أن ملف الحريات العامة في غزة والضفة ملف مهم لعودة الثقة بين الحركتين لإتمام قطار المصالحة الفلسطينية التي ينتظرها الشارع الفلسطيني على شغف.

من جهته قال مدير مؤسسة الضمير وعضو لجنة الحريات خليل أبو شمالة: "إن اجتماع لجنة الحريات هو رسالة إلى حركتي فتح وحماس لإثبات النوايا الإيجابية والإرادة السياسية والوطنية التي تدفعهم للتخلص من الانقسام المرير.

وأوضح أبو شمالة أن النوايا الايجابية تظهر خلال تنفيذ قضايا الحريات على الأرض ليجد المواطن تحركات ايجابية من قبل الطرفين.

انشر عبر