شريط الأخبار

"عداد المصالحة" هاشتاق فلسطيني لمراقبة تنفيذ اتفاق "الشاطئ"

11:28 - 29 تشرين ثاني / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم


 منذ اللحظة الأولى لاتفاق الشاطئ الذي وُقع في منزل رئيس حكومة غزة إسماعيل هنية بين وفد المصالحة ممثل منظمة التحرير وحركة حماس على التطبيق الفعلي على الأرض لاتفاق القاهرة والدوحة ، ينتظر الفلسطينيون ويترقبون على مدار الساعة بدأ تشكيل حكومة التوافق الوطني التي سيترأسها الرئيس محمود عباس، لتعلن عن انهاء الانقسام، وتشرع في معالجة الملفات الأخرى.

وتجدر الإشارة، إلى أن الاتفاق بين الطرفين نص على مدة خمسة أسابيع لتشكيل حكومة التوافق، والكرة الآن في ملعب الرئيس عباس المكلف بتشكيل الحكومة أو الإيعاز لشخصية توافقية لتشكيلها، إلا أن شيئاً من هذا لم يحدث حتى اللحظة رغم جميع التصريحات الإيجابية من طرفي الانقسام، والفرحة العارمة في الشارع الفلسطيني على الاتفاق والذي يتمنى ان لا يصاب بنكسة جديدة ويفشل الاتفاق لأي سبب كان.

وفور الاحتفال بتوقيع اتفاق الشاطئ، بادر شباب فلسطينيون في غزة إلى إنشاء هاشتاق فلسطيني باسم ( ‫#‏عداد_المصالحة ) وصفحة على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك باسم "عداد المصالحة"، معرفة عن نفسها بأنها أحد أشكال الضمان الاجتماعي وصولاً لتنفيذ بنود اتفاق الشاطئ وفق الفترات الزمنية المحددة. 5 أسابيع لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية ، و6 أشهر لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وأوضح القائمون على الصفحة بان فكرتهم انطلقت مع اليوم الأول لاعلان اتفاق الشاطئ وستستمر بآليات وأدوات شبابية مختلفة خلال فترة الأسابيع الخمسة ، تنتقل بعدها إلى آليات وأدوات أكثر دقة وعملية ، لضمان الالتزام الوطني ، على مدار الاشهر الستة . وهي صفحة فلسطينية خالصة لا تنتمي لأي لون سياسي ، ومعنية فقط بتنفيذ بنود الاتفاق ، ووضع الجميع في آخر تطورات الاتفاق خلال الفترة القادمة.

وفي هذا السياق، أوضح الصحفي محمد البابا أحد القائمين على الصفحة، بأن هذه صفحة عداد المصالحة تشكل احدى الوسائل الرقابية التكنلوجية على ما تم الاتفاق عليه في الشاطئ، وهي جزء من رفع الصوت عالياً وإظهار الحالة الشعبية وتعطشها للحظة بدء التنفيذ الفعلي على الأرض لما تم الاتفاق عليه.

وكشف البابا، بأن الموضوع لن يقف على الصفحة فحسب، بل سيتعدى ذلك بالنزول للشارع بعد مضي اسبوعين على الاتفاق وسترفع المسيرة شعار (مضى اسبوعين) ، وذلك للوصول الى حالى يطمئن اليها الشارع الفلسطيني وهي ان يلتمس شيئاً على الأرض من ما تم التوقيع عليه .

ولفت إلى أن الكثير من مؤسسات مجتمع مدني واحزاب وشخصيات هامة، وشباب رحبوا بالفكرة واعربوا عن دعمهم لها والمشاركة في تطويرها، حتى ان بعض المؤسسات عرضت بان تدعم بكل السبل الفكرة من خلف الستار، وهذا كله يؤكد أن هناك اهتمام شعبي كبير وواسع في الموضوع، ورغبة جامحة في بدء تنفيذ الاتفاق.

من جهته أثنى الدكتور مصطفى البرغوثي عضو لجنة المصالحة التي وقعت اتفاق الشاطئ على الخطوة التي قام بها الشباب بتصميم هذه الصفحة، موضحاً أن هذه الخطوة تعني أن هناك رقابة شعبية لتطبيق الاتفاق.

ولفت إلى أن الاقبال الكبير من المواطنين على الانضمام للصفحة في وقت وجيز يؤكد أن المصالحة مطلب شعبي ، وهناك رغبة لدى الجميع بان ترى المصالحة النور على الأرض.

تجدر الإشارة إلى ان الصفحة حظيت باعجاب كبير لدى الشارع الفلسطيني ، حيث بلغ عدد المعجبين في وقت قياسي 15,526‏ والعدد يتزايد بشكل سريع.

وفي نفس السياق، عبر الصحفي أيمن العالول عن اعجابه بالصفحة واعتبرها جهداً جيداً اذا استغلت بشكل جيد.

وقال :" أنا مع اي جهد شعبي ومستقل، لأن مجموع الجهود يمكن أن تخلق حالة من الرقابة الشعبية على الاتفاق".

ويبقى أمل القائمين والشارع الفلسطيني بتنفيذ اتفاق برؤية عمل ملموس على الأرض مما تم التوقيع عليه.

انشر عبر