شريط الأخبار

نجل مرسي نقلا عن مرشد الإخوان: لو أعدموني ألف مرة والله لا أنكص عن الحق

07:20 - 28 تشرين أول / أبريل 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال محمد بديع، مرشد الإخوان المسلمين، تعليقا علي إحالة أوراقه للمفتي تمهيدا لصدور حكم بإعدامه،: ” لو أعدموني ألف مرة والله لا أنكص عن الحق”.
جاء ذلك خلال جلسة محاكمة بديع في القضية، التي يحاكم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي بتهمة “التخابر” في القاهرة اليوم، بحسب أسامة، نجل مرسي، الذي تحدث إلى بديع خلال الجلسة من خلف القفص الحديدي، ونقل الحديث إلى أحمد، زوج نجلة بديع.
وقال أحمد، زوج نجلة بديع، لوكالة الأناضول، إن الأخير قال: “لو أعدموني ألف مرة والله لا أنكص عن الحق”، مضيفا: “إننا لم نكن نهذي حين قلنا أن الموت في سبيل الله أسمى أمانينا (أحد شعارات الجماعة).. اللهم فاقبل.. اللهم فاقبل”.
وكانت محكمة جنايات المنيا (وسط البلاد) ، قضت في وقت سابق اليوم، بإحالة أوراق 683 من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، بينهم بديع، إلى مفتي البلاد، لاستطلاع رأيه في إعدامهم، فيما قضت بالإعدام بحق 37 والسجن المؤبد لـ491 آخرين، سبق أن أحلت أوراقهم للمفتي، في جزء ثان من القضية، لاتهامهم بأعمال عنف واقتحام مراكز شرطية في المنيا وسط مصر.
وأضاف أحمد إن “حماه (بديع) لم يكن ليجزع أو يحزن لمثل هذه الأحكام، وكان دائما يردد أن ما يكتبه لنا الله فيه الخير لنا”.
فيما قال بلال، نجل بديع، على صفحته بموقع “فيس بوك”، عقب قرار المحكمة، “إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع .. والنبي حزن لمقتل عمه الشهيد حمزة أسد الله ، وحزن لجفاء قومه له”.
وقالت ضحي، نجلة المرشد، على “فيس بوك”، “أشعر بنفس ما يشعر به شقيقي بلال من مشاعر الحزن والأسي وإنني شعرت بكلماته وأحمل مثله مليون مرة وربنا يصبرنا ويفرجها”.
يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه أمين لطفي، رئيس جامعة بني سويف (وسط)، إن الجامعة قررت إنهاء عمل محمد بديع، الأستاذ بكلية الطب البيطري بالجامعة، عقب صدور هذا الحكم ضده بالإدانة.
وأضاف لطفي، في تصريحات للصحفيين، أن القرار الرسمي سيتخذ غدا الثلاثاء خلال انعقاد مجلس الجامعة، الذي سيصدق على قرار الفصل.
وفي تصريحات عبر الهاتف لوكالة الأناضول قال محمد سيف، الاستاذ بكلية الطب البيطري بالجامعة نفسها، وأحد زملاء بديع، “هذه أحكام ظالمة جائرة بحق شخصية مجتمعية يعد من أفضل مائة عالم عربي (يقصد بديع الحاصل علي هذا التكريم ) ويدل علي حالة التخبط الشديد”، داعيا القضاء إلى مراجعة أحكامه.
ومحمد بديع هو المرشد العام الثامن لجماعة الإخوان، وتولى منصبه في 16 يناير/ كانون الثاني 2010، خلفا للمرشد السابق مهدي عاكف، وهو أستاذ علم الأمراض بكلية الطب البيطري بجامعة بني سويف، وبحسب الموسوعة العلمية العربية التي أصدرتها الهيئة العامة للاستعلامات المصرية في العام 1999، كان واحدا من “أعظم مائة عالم عربي”، وتم القبض عليه في أغسطس/ آب الماضي، ويحاكم في عدة قضايا.
يذكر أن بديع حوكم عسكريا في 4 قضايا سابقة، كانت الأولى في 1965، وحُكم عليه بخمسة عشر عامًا، قَضى منها 9 سنوات، بينما سجن لمدة 75 يومًا في قضية جمعية الدعوة الإسلامية ببني سويف عام 1998؛ حيث كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة جمعية الدعوة ببني سويف.
أما القضية الثالثة التي حوكم فيها بديع فعرفت باسم “قضية النقابيين” سنة 1999؛ حيث حكمت عليه المحكمة العسكرية بالسجن خمس سنوات، قضى منها ثلاث سنوات وثلاثة أرباع السنة، وخرج بعد قضاء ثلاثة أرباع المدة سنة 2003.
من جانبه، قال حسن صالح عضو اللجنة القانونية للجماعة، لوكالة الأناضول، إن بديع يحاكم الآن في 37 قضية موزعة علي أكثر من 5 محافظات مصرية”.
وأشار إلى أنه “أكثر أنصار مرسي اتهاما من حيث عدد القضايا، وأكثر مرشد يحاكم في عدد من القضايا منذ نشأة الجماعة عام 1928.

 

انشر عبر