شريط الأخبار

التعليم: البدء بتأليف منهاج فلسطيني جديد

08:31 - 25 حزيران / أبريل 2014

رام الله - فلسطين اليوم

 

اكدت وزارة التربية والتعليم سعيها نهاية هذا العام في البدء بتأليف المنهاج الجديد للمرحلة الأساسية (1-4) وفي بداية العام 2015 سيتم الاحتفال بتطبيق هذا المنهاج للصفوف (1-4).

وقالت الوزارة انه خلال أسابيع قليلة قادمة ستعلن عن الخطوط العريضة لهذا المنهاج وماهيته، مع العلم بأنه قد تم الاخذ بعين الاعتبار التغذية الراجعة من الميدان والمختصين التربويين، والإطلاع على العديد من تجارب الدول المتقدمة في مجال التعليم.

واكدت وزارة التربية والتعليم العالي على روح المبادرة وقيادة التغيير وإصلاح النظام التربوي والسعي الدؤوب من أجل تحسين نوعية التعليم والتعلم، والوصول إلى منهاج فلسطيني وطني يلبي كافة الطموحات ويحقق الغايات المنشودة، والاستفادة من التجارب والخبرات العربية والعالمية؛ ايماناً منها بضرورة توظيف إمكاناتها وطاقاتها؛ بغية الوصول إلى منهاج عصري، كونه من أهم القضايا الشاغلة لاهتمام القطاعات المجتمعية المختلفة. 

وقالت :" ومنذ تأسيس منهاجنا الوطني، الذي تم تطبيقه منذ أكثر من 10 سنوات؛ باعتباره المنهاج الفلسطيني الوطني الجديد، والذي جاء بعد عقود طويلة من التعليم من خلال مناهج ومقررات دول عربية أخرى. ومنذ بدايات إطلاق هذا المنهاج الجديد لم تجرِ عليه أية عملية تقييم في مدارسنا؛ بسبب ظروفنا القاسية وسياسات الاحتلال الذي تتعمد في أحيان كثيرة إلى وضع عقبات وحواجز منيعة في وجه أي عملية تنموية تم التأخر في إجراء التقييم لهذه المناهج.

وتابعت " من هنا فان وزارة التربية والتعليم العالي تعتقد جازمة أن عملية التقييم واجبة وضرورية والعمل على ضمان إشراك كافة المؤسسات المعنية بدعم القطاع التعليمي والنهوض بواقعه، وتوظيف الخبرات المحلية من أجل صناعة التغيير الحقيقي.

واشارت الوزارة إلى أن جميع العاملين في السلك التعليمي من مسؤولين وإداريين ومعلمين يدركون مدى الحاجة الماسة إلى تغيير المنهاج وإثرائه، وتوفير منهاج مميز لابنائهم، منهاج جديد وعصري، ينسجم مع المعايير الدولية والاقليمية، والأهم تعزيز المسؤولية الاجتماعية تجاه القضايا التي تشغل بال الوزارة وتؤرقها؛ فالتعليم مسؤولية جماعية، ومفتاح باب التغيير مُلك لكل المجتع، وليس حكراً لأحد .

وقالت أن الحكومة تدرك تماماً وتؤمن بأهمية إيصال صوتها لكافة فئات شعبنا، فانه لا بد من الإشارة إلى اللجنة التي تم تشكيلها مؤخراً من قبل دولة رئيس الوزراء أ.د رامي الحمد الله وبرئاسة وزير التربية والتعليم العالي أ.د علي زيدان أبو زهري ومشاركة خبراء تربويين من أساتذة الجامعات وخبراء من منظمات المجتمع المدني ذات العلاقة بالتعليم؛ لبحث آليات تحديث وإصلاح المنهاج الفلسطيني، وبالفعل فقد تم عقد العديد من الاجتماعات واللقاءات، وفي نهاية هذا العام سيتم البدء بتأليف المنهاج الجديد للمرحلة الأساسية (1-4) وفي بداية العام 2015 سيتم الاحتفال بتطبيق هذا المنهاج للصفوف (1-4)، وخلال أسابيع قليلة قادمة سنعلن عن الخطوط العريضة لهذا المنهاج وماهيته، مع العلم بأنه قد تم الاخذ بعين الاعتبار التغذية الراجعة من الميدان والمختصين التربويين، والإطلاع على العديد من تجارب الدول المتقدمة في مجال التعليم.

وجددت الوزارة شكرها لكل الذين يعملون بصمت، ولكل الذين يشاركوننا الأفكار والآراء ويدركون تماماً معنى التحديات التي نواجهها كل يوم، وتؤكد رغبتها وقوة إرادتها على قيادة سفينة الاصلاح والتطوير التربوي، على الرغم من كافة المعيقات. 

انشر عبر