شريط الأخبار

هنية يعلن عن التوصل الى اتفاق لإنهاء الانقسام بجدول زمني محدد

04:30 - 23 حزيران / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم

أعلن إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إنجاز اتفاق المصالحة الوطنية وإنهاء مرحلة الانقسام.


جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده هنية وعزام الاحمد رئيس وفد المصالحة التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية عصر اليوم الاربعاء (23|4) بحضور لفيف من الشخصيات والقادة الفلسطينيين في منزل هنية بعد التوقيع على الورقة التي تم التوصل عليها عقب جلسات الحوار السابقة.

وتلا هنية نص الاتفاق الذي اكد على الالتزام بكل ما تم الاتفاق عليه بالقاهرة وكل التفاهمات الملحقة واعتبارها المرجعية عند التنفيذ.


واشار الى ان رئيس السلطة محمود عباس سيبدأ بمشاورات تشكيل حكومة التوافق بالتوافق وإعلان المدة القانونية المحددة خلال 5 أسابيع استنادا إلى إعلان القاهرة والدوحة وأكد هنية على تزامن الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني على ان يقوم الرئيس عباس بتحديد موعد الانتخابات بعد مشاورات مع القيادات وتحديد موعد الانتخابات بعد 6 أشهر من تشكيل الحكومة وقال انه : "تم الاتفاق على عقد لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية في غضون خمسة أسابيع من تاريخه والاستئناف الفوري لعمل لجنة المصالحة المجتمعية ولجانها الفرعية استنادا لما تم الاتفاق عليه في القاهرة".


وأكد على ضرورة تطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة للجنة الحريات العامة لاستئناف عملها وتطبيق قراراتها، وكذلك التأكيد على ما تم الاتفاق عليه بخصوص المجلس التشريعي.

فيما أكد رئيس الوفد الخماسي للمصالحة عزام الأحمد، أن رئيس حكومة التوافق الوطني لن يكون عقبة أمام تطبيق المصالحة مشيراً إلى أن الرئيس محمود عباس هو صاحب القرار في هذه المسألة.

وقال: "الرئيس عباس استجاب لنداءات عديدة في إعلان الدوحة بضرورة أن يكون رئيس الحكومة"، مضيفاً على لسان الرئيس عباس: "لا تُحملوني كل الأعباء".

وناشد الأحمد وسائل الإعلام بلعب دور إيجابي في هذا الاتفاق فبدلاً من أن يبحث الصحفيون عن كلمة هنا أو هناك تكون سلبية عليهم أن يعززوا الجوانب الايجابية ويراقبوا الاتفاق.

وشدد على أن سرعة الانجاز تدل على الرغبة الجامحة في نفوس الفلسطينيين جميعاً وتدل على أن الوعي الفلسطيني على مستوى التحديات التي تواجه شعبنا ومستقبله".

من ناحيته، فقد قال موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحماس إن الشعب الفلسطيني هو الداعم والراعي الأساسي في إنهاء الانقسام, مؤكدا أن الاحتلال هو المستفيد الوحيد من حالة التشرذم الفلسطيني.

وأضاف: " توجد الكثير من الصعوبات في تطبيق الاتفاق ولكن علينا اليوم أن ننفض الغبار ونبدأ صفحة جديدة بالتوحد والمضي قدما نحو المصالحة".

النص الحرفي لبيان المصالحة

أولا:  التأكيد على الالتزام بكل ما تم الاتفاق عليه بالقاهرة وكل التفاهمات الملحقة واعتبارها المرجعية عند التنفيذ

ثانيا: يبدأ الرئيس بمشاورات تشكيل حكومة التوافق بالتوافق وإعلان المدة القانونية المحددة خلال 5 أسابيع استنادا إلى إعلان القاهرة والدوحة

ثالثا: التأكيد على تزامن الانتخابات الرئاسية والتشريعية والوطني ويقوم الرئيس بتحديد موعد الانتخابات بعد مشاورات مع القيادات وتحديد موعد الانتخابات بعد 6 أشهر من تشكيل الحكومة

رابعا: تم الاتفاق على عقد لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية في غضون 5 أسابيع من تاريخه

خامسا: الاستئناف الفوري لعمل لجنة المصالحة المجتمعية ولجانها الفرعية استنادا لما تم الاتفاق عليه في القاهرة

سادسا: التأكيد على تطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة  للجنة الحريات العامة لاستئناف عملها وتطبيق قراراتها

سابعا: التأكيد على ما تم الاتفاق عليه بخصوص المجلس التشريعي

انشر عبر