شريط الأخبار

بالتعاون مع مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة

مجموعة الاتصالات توقع مشروع مع جامعة النجاح حول" من الجامعة إلى العمل"

02:32 - 23 حزيران / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم

قامت مجموعة الاتصالات الفلسطينية وبالتعاون مع مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة بتوقيع اتفاقية دعم وشراكة مع جامعة النجاح الوطنية، لإطلاق مشروع "من الجامعة إلى العمل"، وذلك في مقر الجامعة في مدينة نابلس ، بحضور الأستاذ الدكتور ماهر النتشة القائم بأعمال رئيس الجامعة وجواد أبو عون الرئيس التنفيذي لمؤسسة شركاء في التنمية المستدامة وعماد اللحام مدير إدارة العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات والدكتورة سائدة عفونة مديرة مركز التعلم الإلكتروني في الجامعة، إلى جانب عدد من عمداء الكليات.

وقدم الأستاذ الدكتور ماهر النتشة القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية الشكر والتقدير لمجموعة الاتصالات على دعمها الدائم لقطاع التعليم والطلبة الخريجين، مشيراً إلى المشاريع التي تم تنفيذها بالتعاون مع مجموعة الاتصالات، كدعم مستشفى النجاح الوطني الجامعي وافتتاح وحدات تطوير المحتوى التعليمي ضمن مشروع نت كتابي، مؤكداً على أنه سيتم إعداد خطة متكاملة لتطوير المحتوى التعليمي.

وأفاد جواد أبو عون الرئيس التنفيذي لمؤسسة شركاء في التنمية المستدامة أن"شركاء في التنمية المستدامة" التي تم تأسيسها قبل خمس سنوات، تسعى لرفع مستوى الوعي بمفاهيم التعلم الالكتروني ومهارات القرن الحادي والعشرين ودمجها بأنظمة التعليم في المدارس. شركاء في التنمية المستدامة، PSD، هي مؤسسة غير ربحية تعمل في مجال التعليم والتنمية المستدامة، ومن أبرز مشاريعها "نت كتابي"، مشيراً إلى الشراكة الدائمة بين مجموعة الاتصالات ومؤسسة شركاء في التنمية المستدامة من خلال تنفيذ مشاريع تنموية تدعم قطاع التعليم وتعمل على تطويره لملائمة احتياجات السوق.

وقال عماد اللحام مدير إدارة العلاقات العامة في مجموعة الاتصالات " نحرص في مجموعة الاتصالات على دعم وتطوير التعليم في فلسطين وتطوير المهارات المهنية للطلاب ومواكبة التقدم التكنولوجي بما يتماشى مع متطلبات العصر، ولذلك نحرص على عمل الشراكات بين مختلف المؤسسات التعليمية لتنفيذ المشاريع  والبرامج التي تعود بالفائدة على فئة الطلاب والخريجين"، موضحاً أن هذه الاتفاقية  تهدف إلى تحسين الكفاءات و المهارات التي يمتلكها خريجي كلية الهندسة و تكنولوجيا المعلومات لتتلاءم مع احتياجات سوق العمل وتحسين العلاقة بين الجامعة والشركات المشغلة لطلبة الكليات ذات المساقات المذكورة.

و أشار اللحام إلى حرص مجموعة الاتصالات، ومن خلال مسؤوليتها الاجتماعية على المساهمة في توفير فرص عمل ملائمة لخريجي الجامعات ضمن اختصاصاتهم، و ذلك للحد من نسبة البطالة المنتشرة بسبب وجود فجوة واضحة ما بين الاحتياجات المطلوبة لسوق العمل وخريجي الجامعات الفلسطينية، مضيفاً إن التطور المستمر في مجال تكنولوجيا المعلومات وهندسة الاتصالات يحتم على الجامعات تطوير المحتوى التعليمي ليتناسب مع  المتغيرات الطارئة والسريعة والمتطلبات الحالية لسوق العمل وتحسين الاقتصاد المحلي.

انشر عبر