شريط الأخبار

عزيز الدويك: الاعتداءات على "الأقصى" ستدفع شعبنا للدفاع عنه بكل الوسائل

11:59 - 20 تشرين أول / أبريل 2014

رام الله - فلسطين اليوم

برس
رأى رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، الدكتور عزيز الدويك، أن توالي اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المرابطين في المسجد الأقصى المبارك "تأتي استمراراً للمسلسل الذي يقوم به الاحتلال، وتنفيذاً لمخططه بطمس الهوية الإسلامية عن المسجد الأقصى وإقامة هيكلهم المزعوم".
وأشار الدويك في بيان صحفي تلقته "فلسطين اليوم"، الأحد (20|4)، إلى أن وتيرة الاعتداءات على الأقصى تصاعدت في الآونة الأخيرة "في ظل انشغال عربي وإسلامي عن فلسطين وقضيتها، وعما يدور في المسجد الأقصى، وفي ظل صمت دولي عن جرائم الاحتلال بحق شعبنا ومقدساته".
وندد الدويك ونواب كلتة "التغيير والإصلاح" البرلمانية التابعة لحركة "حماس" في التشريعي بالإقتحامات المتتالية للمستوطنيين بمرافقة عضو في الكنيست، وجنود الاحتلال لباحات الأقصى، والاعتداء على الفلسطينيين المرابطين هناك.
واستطرد الدويك: "مثل هذه الاعتداءات ستدفع أبناء شعبنا إلى التصدي لمخططات الاحتلال بكل الوسائل الممكنة"، لافتاً النظر إلى الانتفاضة الثانية عام 2000 "والتي كانت نتيجة تدنيس رئيس وزراء الاحتلال سابقاً أريئيل شارون لباحات المسجد الأقصى".
وطالب الفصائل الفلسطينية بضرورة الإسراع في إنجاز المصالحة الوطنية، لـ "التصدي بشكل جماعي وموحد للاحتلال ومخططاته"، معتبراً أن سنوات الإنقسام الفلسطيني الداخلي "دفعت الاحتلال إلى التغطرس والاستقواء على أبناء شعبنا ومقدساته".
ودعا الدول العربية والإسلامية إلى الضغط بكل قوة، وبكل الوسائل الممكنة على الاحتلال لوقف انتهاكاته، والكف عن الجرائم التي يرتكبها بحق المسجد الأقصى.
وشدد الدويك على أن "قضية فلسطين هي قضية الأمة الإسلامية، ولا يجب أن يترك أبناء الشعب الفلسطيني وحدهم يتصدون للاحتلال، في ظل ضعف الإمكانيات، وغياب الداعمين لهم"، على حد تعبيره.

انشر عبر