شريط الأخبار

إصابات خلال اقتحام الإحتلال للأقصى والاعتداء على المرابطين بالمصلى القبلي

إصابات خلال اقتحام الإحتلال للأقصى والاعتداء على المرابطين بالمصلى القبلي

08:18 - 20 تموز / أبريل 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

اقتحمت قوات كبيرة من جنود الاحتلال باحات المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم الأحد وأطلقت قنابل الغاز و الرصاص المعدني المغلف بالمطاط باتجاه المرابطين فيه، وحاصرت المصلى القبلي وأغلقت كافة أبوابه.

وقالت مصادر محلية من داخل الأقصى أن قوات كبيرة من الشرطة و القوات الخاصة اقتحمت الأقصى من باب المغاربة، واندلعت مواجهات بينها و بين المرابطين في الساحات الذين حاولوا التصدي لها، فقامت بإطلاق قنابل الغاز وقنابل الصوت باتجاههم مما أدى إلى إصابة العشرات منهم بحالات اختناق إضافة إلى غاز الفلفل.

وتقوم الآن قوات الاحتلال بمحاصرة المصلى القبلي و إغلاق بوابته بالسلاسل على من فيه من المرابطين، حيث كسرت النوافذ و قامت بإطلاق القنابل الغاز و الغاز الفلفل باتجاههم.

واعتدت شرطة الاحتلال على المعتصمين قرب باب حطة، و باب السلسلة وحطمت الأقفال التي وضعت لإغلاق البوابات هناك لمنع المستوطنين من الدخول.

و عرف من بين المصابين احد المرابطين ويدعى محمد أبو رمان، والصحفي المقدسي سعيد القاق، واعتقلت عدد من الشباب الذين لم تعرف هويتهم حتى الآن.

وكانت قوات الإحتلال سمحت صباح اليوم لعضو الكنيست المتطرف فيغلين و٣٠ من المستوطنين المتطرفين من اقتحام الأقصى والقيام بطقوسهم الدينية في ساحاته.

وكانت قوات الاحتلال فرضت قيودا مشددة على دخول المصلين إلى الأقصى فجر اليوم، ومنعت المئات النساء ومن هم دون ال50 من الصلاة فيه.

وكانت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" حذرت بالأمس من نية نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي "موشيه فيجلين" اقتحام المسجد الأقصى صبيحة اليوم الأحد 20/4/2014، ودعا مناصريه إلى مرافقته في جولة اقتحامه وتدنيسه للأقصى

و من جهتها أكدت "مؤسسة الأقصى" بأن الرباط الباكر والدائم وتكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى هو المطلب الحثيث الذي يمكن من خلاله تشكيل درع بشري يحمي المسجد الأقصى من اعتداءات المعتدين"

وكان "فيجلين" قد نشر على صفحته الخاصة على الفيسبوك أنه ومنذ اقتحامه الأخير للأقصى قبل نحو ثلاث أسابيع اتخذ في قرارة نفسه قرارا باقتحام الأقصى مرة كل شهر عبري وبتاريخ محدد، وبحسب أقواله فإن هذا التاريخ يصادف هذا الشهر اليوم السبت، وبما أن اقتحام الأقصى يوم السبت غير ممكن فقد قرر اقتحامه يوم غد الأحد – على حد قوله.

وأشارت المؤسسة إلى أن اقتحام "فيجلين " عادة ما يكون في ساعات الصباح الباكر، وهو عادة ما يحاول اقتحام وتدنيس صحن قبة الصخرة، وهو ما حدث أكثر من مرة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

الى ذلك أغلقت قوات الاحتلال منذ عصر السبت معظم أبواب المسجد الأقصى المبارك، ونصبت الحواجز الحديدية على أبوابه، وقامت بصورة مفاجئة بإغلاق معظم أبواب الأقصى، وأبقت على فتح أبواب (السلسلة، وحطة، والمجلس)، كما منعت الرجال الذين تقل أعمارهم عن ال50 عاما من دخول المسجد، ، وعلى ما يبدو فإنّ هذه الإجراءات الاحتلالية تأتي في محاولة لإفراغ المسجد الأقصى ، أو على الأقل تقليل المصلين فيه ، في محاولة لتنفيذ اقتحامات محتملة للمستوطنين يوم غدٍ ، في ظل دعوات متكررة من منظمات الهيكل المزعوم لاقتحامه .

انشر عبر