شريط الأخبار

الاحتلال يدرس اعتقال مقدسيين

مختص: كافة أذرع الاحتلال تتساوق في حربها ضد المسجد الأقصى

11:52 - 19 حزيران / أبريل 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أكدت مؤسسة الأقصى والوقف والتراث اليوم السبت، أن كافة أذرع الاحتلال "الإسرائيلي" تتساوق من أجل فرض واقع جديد على المسجد الأقصى المبارك وإحكام سيطرته عليه، إلا أن كافة محاولته تبوء بالفشل مع قوة وبسالة المقدسيين في الدفاع عن المقدسات الإسلامية.

جاءت تأكيدات المؤسسة على لسان متحدثها الإعلامي والمختص بشؤون القدس محمود أبو العطا لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" تعقيباً على ما نشرته القناة "الإسرائيلية" الثانية عن عقد المجلس الوزاري "الإسرائيلي" المصغر اجتماعاً لاتخاذ إجراءات عدة للحد من المظاهرات في الأقصى بينها أوامر اعتقال إدارية بحق نشطاء من القدس ونشطاء من الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل.

وأوضح أبو العطا، أن "إسرائيل" تمارس أساليب تهديد وتخويف تهدد بها الفلسطينيين لمنعهم من الدفاع عن المسجد الأقصى، لكن هذه الأساليب لن تخيفهم وسيتواجدون وسيواصلون الصلاة والبقاء في المسجد الأقصى.

وقال أبو العطا: صامدون في الأقصى ومستعدون أن نقف بصدورنا لمواجهة كافة المخططات الصهيونية لفرض واقع جديد في الأقصى، وسندعو للتواصل الدائم في الأقصى دفاعاً عنه ونصرةً له".

واعتبر هذه التهديدات وتصريحات اخرى يطلقها وزراء صهاينة ومسؤولين لتغيير الوضع القائم في الأقصى، تصعيد خطير يحاول من خلال فرض تقسيم الأقصى مكانياً وزمانياً وبناء كنيس يهودي على المسجد الأقصى، وهو ما أثبت من خلال بيانات وخرائط لهدم الأقصى.

وشدد أبو العطا على أنه حلم الصهاينة الأسود لن يتحقق في المسجد الاقصى المبارك، وأن المسجد حق خالص للمسلمين وهو عقيدة لهم .

ودعا، السلطة للانحياز لخيار الشعب الفلسطيني وأن تنفك من التنسيق الأمني وسراب المفاوضات وأن يتعاونوا مع الشعب الفلسطيني من أجل الانتصار للأقصى والأسرى.

وأشار أبو العطا، إلى أن الإعلام الصهيوني يشهد حالة من التحريض الأرعن من قبل كافة وسائله الإعلامية والذي يعد أحد الأذرع التي تستخدمها "إسرائيل" في حربها ضد المقدسات.

وكان وزير الحرب الداخلي "الإسرائيلي" أصدر مؤخراً أمراً يحظر بموجبه على عناصر الشرطة "الإسرائيلية" الدخول للحرم القدسي وذلك في أعقاب المواجهات التي شهدها المكان مؤخراً بين الشرطة والمصلين.

وبرر أهرونوفتيش هذا الأمر بان دخولاً كهذا قد يشعل المنطقة بأسرها وتخرج الأمور عن السيطرة.

وكان أهرونوفيتش قد زار يوم الأربعاء الماضي غرفة عمليات الشرطة القريبة من الأقصى، حيث استمع الى احتجاجات من ضباط الشرطة على وجود منطقة ممنوع على الشرطة دخولها هي "الحرم القدسي" وأعرب ضباط وعناصر الشرطة الإسرائيلية عن بالغ قلقهم مما يدور في الأقصى في هذه الأيام.

 

انشر عبر