شريط الأخبار

مؤلف الحب في زمن الكوليرا.. وفاة الأديب العالمي غبرييل ماركيز

09:12 - 18 حزيران / أبريل 2014

وكالات - فلسطين اليوم

- توفي الروائي الكولومبي العالمي العملاق غابرييل غارسيا ماركيز، الحائز على جائزة نوبل في الأدب، عن عمر يناهز 87 عاما. ومن رواياته المشهورة “الحب في زمن الكوليرا”.

وأكدت المتحدثة باسم أسرته فرناندا فاميليار وفاة صاحب رواية “مائة عام من العزلة”، على حسابها على تويتر.

وقد أصيب ماركيز بداء السرطان اللمفوي في العام 1999، وانتشرت أخبار عن صحته المتدهورة. وانتشرت في تاريخ 29 أيار 2000 قصيدة تحمل توقيعه تحت عنوان “La Marioneta” أي “الدُمية” وذلك في صحيفة “La Republica” الصادرة في بيرو. وقد قيل أنها قصيدة وداع كتبها جارسيا لأصدقائه.

وخلبت روايات ماركيز عن الواقعية السحرية وقصصه القصيرة ألباب عشرات الملايين من القراء وعرفتهم على العاطفة، والخرافات، والعنف والمظالم في أمريكا اللاتينية.

ويعد ماركيز على نطاق واسع أكثر من كتب باللغة الإسبانية شعبية منذ ميغيل دي سرفانتس في القرن السابع عشر، وحقق غارسيا ماركيز مكانة أدبية مرموقة ولدت مقارنات بينه وبين مارك توين وتشارلز ديكنز.

وتجاوزت مبيعات أعماله الأدبية أي مطبوعات أخرى كتبت بالإسبانية باستثناء الكتاب المقدس.

وباعت روايته الملحمية “مائة عام من العزلة” التي نشرت عام 1967 أكثر من 50 مليون نسخة في أكثر من 25 لغة.

من هو ماركيز؟

غابرييل خوسيه غارسيا ماركيز (ولد في 6 مارس 1927) روائي وصحفي وناشر وناشط سياسي كولومبي.

ولد في مدينة أراكاتاكا في مديرية ماجدالينا وعاش معظم حياته في المكسيك وأوروبا ويقضي حالياً معظم وقته في مدينة مكسيكو. نال جائزة نوبل للأدب عام 1982 م وذلك تقديرا للقصص القصيرة والرويات التي كتبها.

بدأ ماركيز ككاتب في صحيفة الاسبكتادور الكولومبية اليومية (El Espectador)، ثم عمل بعدها كمراسل أجنبي في كل من روما وباريس وبرشلونة وكاركاس ونيويورك. كان أول عمل له قصة بحار السفينة المحطمة حيث كتبه كحلقات متسلسلة في صحيفة عام 1955 م. كان هذا الكتاب عن قصة حقيقية لسفينة كولومبية غرقت بسبب إفراط في التحميل والوزن, عملت الحكومة على محاولة درء الحقيقة بادعاء أنها غرقت في عاصفة. سبب له هذا العمل عدم الشعور بالأمان في كولومبيا إذ لم يرق للحكومة العسكرية ما نشره ماركيز- مما شجعه على بدء العمل كمراسل أجنبي.

نشر هذا العمل في 1970 م واعتبره الكثيرون من الحب والعنف. كثيراً ما يعتبر ماركيز من أشهر كتاب الواقعية العجائبية، والعديد من كتاباته تحوي عناصر شديدة الترابط بذلك الأسلوب، ولكن كتاباته متنوعة جداً بحيث يصعب تصنيفها ككل بأنها من ذلك الأسلوب. وتصنف الكثير من أعماله على أنها أدب خيالي أو غير خيالي وخصوصاً عمله المسمى حكاية موت معلن 1981 م التي تحكي قصة ثأر مسجلة في الصحف وعمله المسمى الحب في زمن الكوليرا 1985 م الذي يحكي قصة الحب بين والديه. ومن أشهر رواياته مائة عام من العزلة 1967 م، والتي بيع منها أكثر من 10 ملايين نسخة والتي تروي قصة قرية معزولة في أمريكا الجنوبية تحدث فيها أحداث غريبة. ولم تكن هذه الرواية مميزة لاستخدامها السحر الواقعي ولكن للاستخدام الرائع للغة الإسبانية. دائما ما ينظر إلى الرواية عندما تناقش على أنها تصف عصوراً من حياة عائلة كبيرة ومعقدة. وقد كتب أيضاً سيرة سيمون دو بوليفار في رواية الجنرال في متاهته.

انشر عبر