شريط الأخبار

هل تنجح "بلو فين-21" في العثور على الطائرة الماليزية المفقودة؟

06:20 - 17 تموز / أبريل 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال فريق البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة الخميس إن مركبة استشعار غير مأهولة تعمل في أعماق البحار أنهت أول مهمة كاملة لها لمسح قاع منطقة نائية في المحيط الهندي بعد تراجع الأمل في توصل عملية البحث من الجو وفوق سطح المياه لأي نتائج.

وسريعا ما أصبحت اللقطات التي تبثها مركبة تابعة للبحرية الأمريكية أهم أداة بين أيدي فريق بحث من دول عدة يحاول العثور على طائرة الرحلة إم.إتش370 التابعة للخطوط الجوية الماليزية التي اختفت من على شاشات الرادار في الثامن من آذار/ مارس وعلى متنها 239 شخصا.

ويجري أيضاً تحليل عيّنة أخذت من بقعة نفط في نفس المنطقة على مسافة حوالي ألفي كيلومتر غربي مدينة بيرث الأسترالية. وتعتقد السلطات أن هذه البقعة هي الأكثر احتمالا لسقوط الطائرة في المحيط بعد اختفائها.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي قادت مجموعة من "الإشارات" فريق البحث إلى المنطقة النائية في المحيط على أساس أنها صادرة من الصندوقين الأسودين للطائرة.

وتعتمد السلطات الآن على مركبة الاستشعار غير المأهولة نظرا لعدم رصد أي إشارات منذ أكثر من أسبوع فضلا عن مرور عشرة أيام على الموعد التقريبي لانتهاء صلاحية بطارية الصندوقين الأسودين.

وأنهت المركبة (بلو فين-21) أول مهمة كاملة لها والتي استمرت 16 ساعة على عمق 4.5 كيلومتر تحت سطح المياه في ساعة متأخرة الليلة الماضية بعد أن تسببت مشاكل فنية في اختصار محاولتها الأولى والثانية.

وقال مركز التنسيق المشترك الذي يدير عملية البحث في بيان: "بلو فين-21 أجرت عمليات بحث في 90 كيلومترا مربعا حتى الآن ويجري تحليل البيانات التي جمعتها في أحدث مهامها".

وكان إرسال المركبة تحت الماء الاثنين الماضي ايذانا بمرحلة جديدة في عمليات البحث التي بدأت قبل ستة أسابيع عن طائرة الركاب الماليزية التي من المفترض أنها سقطت على مبعدة آلاف الكيلومترات عن مسارها الأصلي في رحلتها من كوالالمبور إلى بكين.

وقادت تحليلات الأقمار الصناعية المحققين للتوصل إلى أن الطائرة البوينج 777 سقطت في المحيط الهندي في مكان ما غربي مدينة بيرث الاسترالية.

ونقلت صحيفة وول ستريت عن رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت الأربعاء قوله "نعتقد أن البحث (تحت سطح الماء) سيستكمل خلال أسبوع تقريبا. إذا لم نعثر على أي حطام نتوقف ونعيد تجميع أنفسنا ونراجع الموقف".

وأوضح مكتبه التصريحات فقال إن ابوت يشير إلى أن السلطات قد تغيّر فقط المنطقة التي تبحث فيها المركبة بلو فين-21 وليس إلى أن عملية البحث ستلغى.

انشر عبر