شريط الأخبار

أرواح "المعتقلين" تتعانق على أرض لا تعرف "المستحيل"

01:10 - 17 تموز / أبريل 2014

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

كبلتهم القيود وداهمتهم الأحزان وأمطرتهم الجدران ألماً وناراً، لكنهم ابتسموا قليلاً ليروا أحبائهم تلك الصور التي تحمل خلفها عذابات السجون ودموع فراق ذويهم، حملت في طياتها أرواحاً عانقت الألم والأمل منذ اعتقالها في سجون الاحتلال الصهيوني.. هي حكاية "معرض" لخص حياة الأسرى داخل السجون لترسم إرادة قوية تقهر السجان.

هكذا رأى الأسرى المحررون معرض "أرواح لا صور 2", الذي أقامته وزارة الثقافة الفلسطينية بغزة، على أرض السرايا وسط مدينة غزة، ليحكي صوراً من حياة الأسرى القابعين خلف السجون، يمارسون حياتهم بقوة وإرادة يواجهون قيود السجان بابتسامة وصحبة وحياة مليئة بالعزم والقوة.


أرواح بلا صور

الأسير المحرر روحي مشتهى رأى في هذا المعرض أنه يمثل ما كان يمثله الأسرى داخل سجون الاحتلال، تعبر عن أن ما خلف السجون هو حياة إنسان حرمته أكبر من حرمة الكعبة المشرفة،  كما يُعد تصور واضح وجلي لقضية مركزية للشعب الفلسطيني.

يُشار، إلى أن الأسير مشتهى عضو المكتب السياسي لحركة حماس، تحرر من سجون الاحتلال في صفقة وفاء الأحرار في أكتوبر/تشرين الأول عام 2010، حيث كان قد حُكم عليه بالسجن مدى الحياة.

كما اعتبر مشتهى في حديث لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" المعرض يؤكد اهتمام الجميع بقضية الأسرى، الأمر الذي له أثر ايجابي في حياة الأسرى، وتؤكد أن قضية الأسرى بالنسبة للمقاومة هي قضية الأسرى الأولى وستقوم بإجراء وقرار ايجابي بحقهم.

وحول دلالة إقامة المعرض على أرض السرايا التي كانت تشهد سجوناً للاحتلال، شدد المحرر مشتهى أن لهذا دلالة لتؤكد أن المستحيل لا بنبت داخل أرض فلسطين، وأن الكيان الصهيوني أهون من بيت العنكبوت، وظالم لشعبنا، ولكنه ظلمه تحول لبناء.



أرواح بلا صور

أما الأسير المحرر وائل الجعبري، الذي كان يجول في المعرض برفقة زوجته وابنته التي وُلدت بعد أن أُبعد لمدينة غزة وتزوج فيها، بعد تحرره خلال صفقة شاليط، فقد امتزجت مشاعره بالحزن والفرح، واختلطت الذكريات بين الحلوة والمرة خلال اعتقاله.

وأوضح لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن المعرض أثار لديه ذكريات كثيرة بين مرارة السجن وعذاباته والتحرر من السجن وبقاء أصدقاء واخوة له، لكنه يؤكد أن الأسرى قضيتهم باقية ولم ينساها أحد.

وأضاف الجعبري، أن المعرض نقل معاناة الأسرى داخل السجون حياتهم فيها، وأن الفرحة والحزن يمتزجان في السجن وأن حياتهم صعبة فيها، ولا تحلو إلا بوجود الزملاء داخل السجون الذين يرسمون البسمة لبعض.




أرواح بلا صور

وكان وزير الثقافة د. محمد المدهون قد افتتح المعرض بمشاركة وزير شئون الأسرى والمحررين, د. عطا أبو الله, وتوفيق أبو نعيم رئيس رابطة الأسري والمحررين, ومؤسسات وفعاليات معنية بشؤون الأسرى، وذويهم.

"قفوا يا رفاقي هلموا لتلتقطوا صورة لنا ونحن نتجرع كأس الألم ثم يبتسم بعده من أجل أهلنا ليعلموا كم هي الإرادة من حديد يذيب القيود ويقهر السجان" .. هي عنوان صورة التفوا حولها الأسرى ليبتسم لها أحبائهم في سجن القطاع الأكبر.



أرواح بلا صور





بالصور ..ثقافة غزة تقييم معرضاً للصور وسط المدنية

بالصور ..ثقافة غزة تقييم معرضاً للصور وسط المدنية

بالصور ..ثقافة غزة تقييم معرضاً للصور وسط المدنية

بالصور ..ثقافة غزة تقييم معرضاً للصور وسط المدنية

 

انشر عبر