شريط الأخبار

ألوية الناصر:أخفينا مكان شاليط لنعتقل آخر في نفس المكان ونحرر الاسرى

10:04 - 17 تشرين أول / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم

 قالت ألوية الناصر صلاح الدين لواء التوحيد أن 17 من أبريل ليس يوم الأسير الفلسطيني فحسب بل هم دائما وأبدا حاضرين بمعاناتهم في عقول المجاهدين عند وضع الخطط التكتيكات العسكرية .

وقال أبو عطايا خلال مقابلة متلفزة أن ألوية الناصر صلاح الدين لواء التوحيد لن تدخر جهدا ولن تترك سبيلا من أجل تحرير كافة الأسرى من سجون العدو الصهيوني وأن قضيتهم ستبقى دائما على سلم أولوياتنا .

وأكد أبو عطايا أن تحرير الأسرى واجب شرعي أمرنا به نبينا محمد علية الصلاة والسلام حين قال " فكوا العاني فكوا الأسير " فألوية الناصر صلاح الدين لواء التوحيد تسعى بكل طاقاتها وإمكانياتها أن تكرر عملية الوهم المتبدد "خطف شاليط" في كل وقت ، مُبيّننا أن طريقة خطف الجنود هي الطريقة المثلي لخلاص الأسري من معاناة الأسر والقيد .

وأوضح أبو عطايا خلال المقابلة أن الألوية والفصائل التي أسرت "جلعاد شاليط " رفضت الكشف عن مكان أسره مؤكدا أنه سيبقى شاغرا حتى يستقبل شاليط جديد بإذن الله تعالى .

وبيّن أبو عطايا أن الأنفاق التي كُشفت خلال الأشهر الماضية ما هي وسيلة من عدة وسائل تمتلكها المقاومة الفلسطينية لتنفيذ عملياتها مستدركا بالقول " على العدو الصهيوني ألا يفرح كثير بكشف الأنفاق فالوسائل كثيرة للوصول لقلب مواقعه وثكناته العسكرية وعليه مراجعة الكثير من عملياتنا الماضية ليتعرف على بعض تكتيكات المجاهدين في اقتحام المواقع والثكنات الصهيونية ".

وعاهد الناطق الإعلامي باسم ألوية الناصر صلاح الدين لواء التوحيد الأسرى بالقول أن نقوم بتحريرهم كما حررنا جزء منهم في صفقة مشرفة و أن اغتيال المخطط الرئيس لعملية الوهم المتبدد الشيخ جمال أبوسمهدانة واغتيال أحد المشرفين على العملية الشيخ عماد حماد لا يمنع من تكرار مثل هذه العملية مؤكدا ان القادة تركوا خلفهم جيش مدرب ومجهز أخذ على عاتقه مواصلة طريق هؤلاء الشهداء .

انشر عبر