شريط الأخبار

يتبع لوزارة الشؤون الاجتماعية

مجموعة الاتصالات الفلسطينية تفتتح وحدة علاج طبيعي تابعة لبيت الأجداد لرعاية المسنين

03:48 - 16 كانون أول / أبريل 2014

رام الله - فلسطين اليوم


قامت مجموعة الاتصالات  الفلسطينية بافتتاح وحدة علاج طبيعي تابعة لبيت الأجداد لرعاية المسنين في مدينة  أريحا والتابع لوزارة الشؤون الاجتماعية ، بحضور  وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية  د. محمد أبو حميد وعطوفة المحافظ المهندس ماجد الفتياني محافظ محافظة أريحا و الأغوار ، و عماد اللحام مدير إدارة العلاقات العامة بمجموعة الاتصالات و محمد بشارات مدير مركز بيت الأجداد في أريحا و الطاقم الإداري للجمعية.

وافتتح المحافظ المهندس ماجد الفتياني محافظ محافظة أريحا و الأغوار اللقاء معبراً عن اعتزازه بالاهتمام الذي توليه مجموعة الاتصالات لأبناء شعبنا الفلسطيني بكافة شرائحه، والدعم المستمر للمؤسسات الحكومية والأهلية ودعم الفئات المهمشة والفقيرة وتوفير فرص عمل للعاطلين عن العمل من أبناء شعبنا  وتعزيز صمودهم للوصول إلى أهدافهم الوطنية ، واستذكر الانجازات والدعم الذي قدمته المجموعة للأسر الفقيرة  ودعم الطلبة الجامعيين من أبناء الأسر المحتاجة.

وأكد الفتياني على أهمية الشراكة وتوحيد الجهود لمواصلة انجاز الإستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية ،وبناء علاقة متينة مع مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات القطاع الخاص  وتعزيز العلاقة مع شبكات الحماية الاجتماعية في كل المحافظات في سبيل دعم أبناء الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده في كافة أماكن تواجده.

كما و أشاد د. محمد أبو حميد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية بمشاريع المسؤولية الاجتماعية التي تنفذها مجموعة الاتصالات،  و التي  تُعنى بالفئات المهمشة و المحرومة و تقدم لهم خدمات توفر لهم حياة أفضل، مشدداً على أهمية الالتفات لهذه الفئات خاصة المسنين من اجل توفير حياة كريمة لهم.

من جانبه قال عماد اللحام مدير ادارة العلاقات العامة بمجموعة الاتصالات"  يأتي هذا الدعم تجسيداً لاهتمامنا وحرصنا على نشر وتعزيز ثقافة رعاية المسنين في فلسطين لاسيّما وأنهم قدّموا ما قدّموه من تضحيات من أجل تربية الأجيال والصمود على أرضنا، ونحن نواصل التزامنا تجاههم بهدف التخفيف من معاناة المسنين في المحافظة." وأضاف "إننا حريصون كل الحرص على الالتزام بمسؤوليتنا تجاه هذه الفئة طوعاً كما دعت إليه الأديان السماوية، وتدعو إليه عاداتنا وتقاليدنا الفلسطينية، ونأمل أن نسهم من خلال هذا الدعم بتسليط الضوء على هذه الشريحة ورعايتها ".

وأشار اللحام إلى أهمية تعزيز التعاون بين مؤسسات القطاع الخاص والحكومي لخدمة الفئات المهمشة و التي بحاجة لدعم ورعاية و تنمية ، منوهاً إلى إنّ مشاريع مجموعة الاتصالات الفلسطينية تركزت على قضايا المسؤولية المجتمعية وتنفيذ المشاريع والبرامج ذات البُعد التنموي.

و في نهاية الافتتاح تم تسليم المجموعة درع تذكاري ، تقديراً من الجمعية لمساهمة المجموعة في دعم بيت الأجداد، و تم عمل جولة للتعرف على وحدة العلاج الطبيعي.

انشر عبر