شريط الأخبار

"عباس" يدين عملية الخليل‏ ويتعهد بمواصلة التنسيق الأمني

03:42 - 16 كانون أول / أبريل 2014

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم


أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأربعاء، العملية البطولية التي نفذها فلسطيني مجهول قتل خلالها ضابط كبير في جيش الاحتلال الصهيوني ليلة الاثنين في قرب ترقوميا بالخليل.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس عباس بأعضاء كنيست صهاينة من حزب العمل في مدينة رام الله بالضفة المحتلة، وفقاً لموقع المستوطنين7.

في حين ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت العبرية بأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تعهد خلال اجتماع مع وفد من حزبي العمل و ميرتس الاسرائيليين اليوم الاربعاء باستمرار التنسيق الأمني مع "إسرائيل".

و نقلت الصحيفة عن عباس قوله:"أنا ملتزم باستمرار التنسيق الأمني مع إسرائيل بغض النظر عن تمديد أو نجاح المفاوضات".

وكان عضو الكنيست حيليك بار من حزب العمل رفض الدعوة التي وجهها له نائب وزير صهيوني أفي فيرتسمان من حزب البيت اليهودي لإلغاء اللقاء المقرر اليوم الأربعاء بين مجموعة من أعضاء الكنيست والرئيس عباس في رام الله.

وقال عضو الكنيست بار: "نحن ندين عملية قتل الضابط في ترقوميا ولقائنا مع عباس والفلسطينيين هو لمنع وقوع عمليات "إرهابية" في المستقبل" على حد زعمه.

وأضاف الصهيوني بار: "إن لقاء العدو الذي تتفاوض معه ليس من منطلق الضعف فإلغاء اللقاء مع عباس سيعتبر خنوع للإرهاب فالخنوع  والضعف يوجد فقط في مدرسة نفتالي بينت  وافي فيرسمان وليس في مدارس من يريد إنهاء الصراع مع الفلسطينيين والاستمرار في الحلم الصهيوني الذي يحاول بينت ورفاقه تدميره" وفقاً لإدعاءاته.

انشر عبر