شريط الأخبار

فنادق لاندمارك تتبرع بكافة أرباحها من القدس للمنظمات الفلسطينية

03:32 - 16 تشرين أول / أبريل 2014

رام الله - فلسطين اليوم

أعلنت شركة فنادق لاندمارك عن انتهاء إجراءات سحب حقوق الامتياز مع فندق سان جورج في القدس والتبرع بكافة أرباحها للمنظمات الداعمة للقضية الفلسطينية، كما أعلنت تمسكها بنهجها الساعي إلى الاستثمار في فلسطين فقط مع الجهات والشركات التي يتماثل توجهها وسياساتها للمبادئ التي يتبعها لاندمارك.

فقد خصصت فنادق لاندمارك الجزء الأول من الدعم لمدرسة روضة الزهور، التي تقدم خدماتها للمجتمع الفلسطيني وتعمل على ترسيخ المحبة والإنسانية بجيل من أطفال فلسطين الصاعدين ليتمكنوا من مجابهة الظروف القاسية التي ينشئون بها.

وقد علق المهندس أيسر البطاينة مؤسس فنادق لاندمارك قائلاً: "نحن ندعم القيم التي تؤمن بها هذه المدرسة بشدة فهي تقدم خدماتها لذوي الدخل المحدود في القدس المحتلة منذ عام 1952، كما أنها لا تستقبل أي دعم من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني".

وأضاف: "المستفيد الثاني هو حركة المجتمع المدني الفلسطيني لمقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BDS)، التي تناضل من أجل الحقوق الشاملة للشعب الفلسطيني، كما سيذهب الدعم تحديداً للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة، أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني، وهي المرجعية القيادية للحركة العالمية للمقاطعة BDS.

تفسر السيدة ماري نزال-البطاينة، المحامية في مجال حقوق الإنسان والمساهمة في تأسيس "لاند مارك"، هذا الدعم بقولها: "حركة المقاطعة BDS هي أداة سلمية فعالة من أدوات النضال من أجل الحرية والعدالة للفلسطينيين جميعاً، ولتطبيق القانون الدولي."

تأتي مساهمة فنادق لاندمارك لتسد جزءا يسيرا من احتياجات هذه المنظمات حتى تتمكن من القيام بدورها لدعم النضال الفلسطيني، ومن هنا يدعو فندق لاندمارك رؤوس الأموال العربية و القطاع الخاص للاستثمار في فلسطين لدعم أشقائنا الفلسطينيين، وتقديم كل العون لمنظمات ومؤسسات المجتمع المدني التي تقاوم الاحتلال الإسرائيلي والفصل العنصري ﻟﺘﺒﻘﻰ ﺷﻌﻠﺔ دﻋﻢ ﻷﺧﻮاﻧﺎ اﻟﻤﺪاﻓﻌﯿﻦ ﻋﻦ ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ ﻓﻲ فلسطين.

انشر عبر