شريط الأخبار

القيادي المدلل يؤكد على ضرورة وحدة صفوف المقاومة وخطف جنود صهاينة

05:50 - 14 تموز / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم

نظمت الرابطة الاسلامية مهرجاناً جماهيرياً بعنوان نفير الأحرار لنصرة الأسري الأبطال وذلك في الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا بخانيونس بحضور الشيخ أحمد المدلل القيادي في حركة الجهاد الاسلامي والدكتور أديب الاغا عميد الكلية والاستاذ خليل منصور امين سر الرابطة الاسلامية في القطاع والاستاذ خالد شيخ العيد منسق ملف الجامعات وسط عدد من الاسري المحررين والهيئة الادارية للرابطة الاسلامية وادارة الكلية والطلاب.

وأكد أ. أحمد المدلل علي ضرورة توحيد صفوف المقاومة الفلسطينية في كافة الميادين وخطف المزيد من الجنود الصهاينة لان العدو الصهيوني لا يفهم الا لغه واحدة وهي لغه الدم والحراك, مؤكداً علي ضرورة وجود استراتيجية وطنية موحده لمواجه هذا المحتل.

وأشار المدلل الي ان الاسري الابطال لايملكون أي نوع من السلاح لمواجه العدو ولكن وجد الاقوي من السلاح وهي الامعاء الخاوية والتي خاضها مفجر ثورة السكاكين الشيخ خضر عدنان عندما رفع شعار كرامتي أغلي من غذائي والذي انتصر الكثير من الاسري في هذه المعركة, لانهم استمدوا قوتهم وعزيمتهم من الله عز وجل والذي حاول العدو مراراً وتكراراً كسر ارادة الاسير الفلسطيني ومحاولة منه ممارسة كافة الضغوط عليه النفسية والجسدية والمعنوية.

وبين القيادي ان الأسري الفلسطينين جعلوا من داخل السجون جامعات وازدادوا في علمهم وطاقاتهم استطاعوا مواجه المحتل في شتئ المجالات, داعياً الجميع الوقوف عن مسئوليته للوقوف بجانب الاسري وخاصة المرضي والاطفال والنساء الذين يواجهون عدو مجرم واهمال طبي وعزل انفرادي وغيرها من اشكال التعذيب بحقهم.

وختم القيادي حديثه بدعوة للسطة الفلسطينية للكف عن المفاوضات العبثية التي يتخذها العدو الصهيوني ورقه لتعذيب الاسري والعودة الي خيار الجهاد والمقاومة لانه هو الخيار الاوحد لابناء شعبنا في مواجه المحتل الصهيوني.

من ناحيته شدد د. أديب الاغا علي ضرورة التمسك بالمبادي والحقوق المشروعه لابناء شعبنا وذلك لتحقيق الاهداف المطلوبه والوقوف بجانب قضية الاسري الذين يواجهون اشكال مختلفه من اشكال التعذيب العنصرية والممنهجه بحقهم, موضحاً بان الاسري الفلسطينين داخل السجون اثمروا ثمارات كثيره منها التعليم العالي والشعر والادب والابداع, والاسري كانوا نبراساً لنا في سجونهم.

وشكر الاغا الرابطة الاسلامية وقيادة حركة الجهاد الاسلامي علي اهتمامها الشديد بقضية الاقصي والوقوف بجانب الاسري داخل وخارج السجون داعياً الي ضرورة تثبيت فكر ومنهج المقاومة لانه هو الطريق الوحيد لتحرير اسرانا الابطال.

وفي كلمة للاسري المحررين أوضح المحرر مصعب البريم ان قضية الاسري لا تختلف عن قضيه المسري لانه لا يوجد ظهر ولا نصير لتلك القضيتن حيث قدر الله الغالب سيكتب النصر والتمكين للمستضعفين في الارض والي اصحاب الحق.

وأكد المحرر البريم ان الاسري موجودون في ساحة المواجه فهم في خنادق متقدم ولها تفاصليها وصراع له ادواته حيث يقاتلون هناك دافعاً عن فلسطين والامة الاسلامية جمعا. مشيراً الي ان المحتل يقتل الروح الانسانية عند الاسري ويحتل الارض ويقهر الانسان بشتيء مجلات الاداوات المشروعه له دون تدخل أي احد.

هذا وتخلل الاحتفال العديد من الفقرات الشيقة والكلمات الجهادية المعبرة والاناشيد الجهادية الهادفة بالاضافة الي تكريم قيادة حركة الجهاد الاسلامي وادارة الكلية والاسري المحررين في محافظة خانيونس.

انشر عبر