شريط الأخبار

الصفقة ستتم بعد الأعياد..ملامح اتفاق فلسطيني "إسرائيلي" بشأن أسرى الداخل

08:58 - 13 كانون أول / أبريل 2014

ترجـمة خـاصة - فلسطين اليوم


قال مسؤول "إسرائيلي" اليوم الأحد، أن "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية سيتوصلان إلى تفاهمات نهائية بعد انتهاء عيد الفصح اليهودي (البيسح)  وحتى انتهاء العيد سيكون الجو أكثر هدوءً بين "إسرائيل" والفلسطينيين فالآن نحن نريد أن يمضي العيد- حسب قوله .

وحسب صحيفة "يديعوت أحرنوت"، فمصادر سياسية مطلعة على فحوى المفاوضات قالت بأن الاتصالات مع الفلسطينيين ستؤدي إلى استمرار المفاوضات والإفراج عن  الأسرى الفلسطينيين والإفراج عن الجاسوس اليهودي  جونثان بولار.

وحسب أقوالهم فإن كان الثمن الذي سندفعه هو بالإفراج عن الـ14 أسير من فلسطيني الأراضي المحتلة عام 48، فلن يكن أمام "إسرائيل" مبرراً إلا الإفراج عنهم، ونتنياهو لن يبقي بولار في السجن الأمريكي فلديه دين في رقبة "إسرائيل" ومن واجبها الإفراج عنه.

أما حيال الأسرى الـ14 فـ"إسرائيل" تدرس اتخاذ خطوات ضدهم وإحدى الخطوات تتمثل بإلغاء الجنسية "الإسرائيلية" التي يحملونها واحتمال آخر تم عرضه على الفلسطينيين هو بإبعادهم لقطاع غزة.

أما وجه رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينت، الذي هدد بالانسحاب من الحكومة "الإسرائيلية" بسبب الأسرى الـ 14، فقد وجه رسالة للفلسطينيين قال فيها: أريد أن أشرح لكم لماذا أنا أعارض الإفراج عن الـ14 أسير من فلسطينيي الداخل فإن إطلاق سراحهم سيلحق الضرر بمطلبكم للحصول على المساواه الاجتماعية مع "الإسرائيليين"  فهؤلاء الأسرى الـ14 سيجعلونكم مواطنين من الدرجة الثانية.

وأضاف: رئيس فتح " أبو مازن " يطالب الإفراج عن أسراكم  وهذا بمثابة عار عليكم، فهذا المطلب سيسقط طلبكم للحصول على المساواة  الكاملة في الحقوق، فعليكم أن لا تسمحوا لأبو مازن أن يحولكم لمواطني السلطة الفلسطينية فلا تسمحوا له أن يجعلكم من الطابور الخامس.

 

انشر عبر