شريط الأخبار

الدوحة تعيد النظر في وجوده على أراضيها

فرانس 24": القرضاوي أصبح يمثل ثقلًا على صناع القرار في قطر

09:59 - 10 حزيران / أبريل 2014

وكالات - فلسطين اليوم

خصصت قناة "فرانس 24" الفرنسي، تقريرًا حول مصير الداعية الإسلامى يوسف القرضاوى، وما إذا كان سيستقر بتونس من عدمه، بعد أن أشارت مصادر عدة بأنه بات يمثل ثقلًا على قطر.

وذكرت "فرانس 24" أن عدة مصادر تشير إلى أن الداعية المصري يوسف القرضاوي أصبح يمثل ثقلًا على صناع القرار في قطر حيث يقيم، وذلك بسبب تبنيه لمواقف صريحة معادية لحكومات خليجية مجاورة ولمصر ورجلها القوي عبد الفتاح السيسي خاصة بعد عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي اثر احتجاجات شعبية حاشدة، ما جعل قطر تعيد النظر في وضع القرضاوي على أراضيها.

وأشارت القناة الفرنسية إلى أن يوسف القرضاوي يعتبر من أبرز دعاة الإخوان المسلمين، ويعتبره البعض منظرًا للإسلام السياسي ومساندا لكل الحركات السياسية ذات الخلفية الإسلامية سواء كانت الجهادية المسلحة في سوريا التي تقاتل ضد نظام بشار الأسد، أو السياسية في تونس من خلال دعم حركة النهضة، وفي مصر من خلال دعم الإخوان المسلمين.. وحتى في تركيا التي فاز فيها رجب طيب أردوغان بالانتخابات البلدية فأرسل له القرضاوي مهنئا مؤكدًا له أنه سجد لله شاكرًا.

وأضافت أنه مع تغير المعطيات السياسية في المنطقة، فإن مواقف الداعية الإسلامي الذي يتميز بنشاطه الإعلامي وكثرة تصريحاته المعادية للإمارات ومصر سواء على تويتر أو من خلال ظهوره الإعلامي عبر قناة الجزيرة القطرية أو حتى من خلال لقاءاته الصحفية، قد تكون عوامل جعلت السلطات القطرية تشعر بوطأة هذه الشخصية وخطورتها على صورة قطر الذي وصفت إبان اندلاع ثورات الربيع العربي بكونها القوة الإقليمية الجديدة في المنطقة، إلا أن عوامل جديدة غيرت المعطيات السياسية بعد اعتبار "جماعة الإخوان المسلمين" منظمة إرهابية في مصر وفي السعودية، وإخفاق نموذج الإسلام السياسي في دول الربيع العربي كتونس ومصر، وصمود نظام بشار الأسد بعد ثلاث سنوات من الحرب.

كل ذلك قد يدفع القطريين إلى تغيير مواقفهم السياسية، ومواقفهم من رئيس مجلس علماء المسلمين، مما يمهد الطريق نحو رحيله -رغما عنه- عن الأراضي القطرية.

وتساءلت الاخبارية الفرنسية عما إذا كان القرضاوى سيستقر بتونس لاسيما مواقع عربية نقلت مؤخرا خبرا مفاده أن القرضاوي قد يستقر في تونس لفترة زمنية معينة قد تكون "عدة أشهر"، غير أن هذا النبأ لم يؤكد من جانب قطر أو تونس.

نقلت "فرانس 24" عن المحلل السياسي الكويتي عبد الواحد الخلفان قوله إن "سحب بعض دول الخليج لسفرائها من قطر واللقاءات قبل القمة العربية أكدت أن يوسف القرضاوي كان من بين أسباب التوتر التي دفعت الرياض وأبوظبي والمنامة لاتخاذ هذا القرار، بسبب خطب وتغريدات القرضاوي المعادية للأنظمة الخليجية وللنظام المصري والتي يعتقد أنها ترسل إشارات موجهة لتحريض الإخوان المسلمين في مصر على بث الفوضى والعنف.

لذلك طالبت دول خليجية قطر "بتحجيم" القرضاوي ومنعه من أداء خطب الجمعة وأعلنت أنه غير مرحب به خليجيا، فضلا عن رفض دول الخليج لتغطية قناة الجزيرة الإعلامية للأحداث الإقليمية المنحازة للإسلاميين".

وأضاف المحلل أن ذلك قد يكون دفع قطر لضرورة مراجعة موقفها من القرضاوي.. مشيرا إلى أنه لوحظ مؤخرا تغير في تعامل وتغطية قناة الجزيرة للأحداث في مصر والمنطقة وميلها نحو التهدئة، مما يوحى بحدوث تغير في المواقف.

وأعرب المحلل الكويتى عن إعتقاده بأن القرضاوى لا يملك خيارات كثيرة وأغلب الظن أن تحتضنه تونس، وذلك لقربه من حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي، ولأن تونس دولة عربية وإسلامية مستقرة عكس ليبيا مثلا التي قد لا تكون قادرة على توفير الحماية له لعدم استقرارها أمنيا.

واضاف أن تركيا قد تكون الوجهة التالية للقرضاوي لكن لن تكون الوجهة التي يفضلها، كما أن أنقرة قد تكون في غنى عن وجوده لأن ذلك قد يدخلها في مشاكل مع الإمارات والسعودية والبحرين، ولن يوفر احتضان تركيا للقرضاوي هدوءًا داخليًا يحاول رجب طيب أردوغان التمتع به بعد فوزه على معارضيه في الانتخابات البلدية الأخيرة.

انشر عبر