شريط الأخبار

أوكامبو: الفلسطينيون قادرون على التوجه للمحكمة الدولية

09:29 - 10 تشرين أول / أبريل 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال المدعي العام السابق للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لويس مورينو اوكامبو أمس، إن قرار الهيئة العامة للأمم المتحدة بالاعتراف بدولة فلسطين، يسمح للفلسطينيين بالتوجه إلى المحكمة الدولية، ورفع قضايا ضد إسرائيل، وهو الإجراء الذي تتخوف منه إسرائيل طيلة الوقت.
وأوضح أوكامبو، في مقابلة مع إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس، أن فلسطين حظيت باعتراف الأمم المتحدة، "فحتى وإن اعترضت إسرائيل على الخطوة، فإنه يحق لدولة فلسطين التوجه إلى المحكمة الدولية، وقبل ذلك، التوجه إلى المدعي العام في المحكمة الدولية لرفع دعاوى ضد إسرائيل".
وكان أوكامبو القاضي الأرجنتيني مسؤولا عن التحقيق والملاحقة القضائية لمرتكبي جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية والإبادة الجماعية. وقد نال سمعة عالية خلال ملاحقته كبار مسؤولي الديكتاتورية العسكرية في بلاده، وعلى جهودة في مكافحة الفساد.
أوكامبو أضاف في حديثه لإذاعة جيش الاحتلال، أنه حينما كان يعمل في مكتب المدعي العام للمحكمة الدولية، تلقى شكاوى من الفلسطينيين ضد إسرائيل، إلا أنه رفض تلك التوجهات، لأنه حسب أنظمة المحكمة، فإن حق التوجه للمدعي العام، هو فقط للدول المعترف بها من الأمم المتحدة، وهذا ما بات الآن للفلسطينيين.
إلا أن أوكامبو سعى إلى طمأنة إسرائيل، حاثا مسؤوليها على مقاضاة الفلسطينيين وقال "حاولوا أن تفحصوا أنتم أيضا، من خلال المحكمة الدولية، امكانية اتخاذ إجراءات لوقف جرائم الحرب ضد إسرائيل، فأنتم تعانون، مثلا إطلاق صواريخ حركة حماس، حاولوا أن تستخدموا المحكمة الدولية من أجل وقف هذا".
ولفت اوكامبو إلى أن هناك احتمالا معقولا بأن يوجه الفلسطينيون لإسرائيل تهمة جرائم الحرب، على خلفية البناء الاستيطاني، وقال، "إن إحدى جرائم الحرب التي يفصلها ميثاق روما، هو نقل جمهور الدولة التي تمارس الاحتلال، إلى الأراضي المحتلة، وبما أن هذه جريمة، فإن المسؤولين الإسرائيليين معرضون للتحقيق وللمحاكمة في هذه القضية".

انشر عبر