شريط الأخبار

هددوا بإغلاق مكاتبها.. أهالي شهداء الحرب يغلقون 4 مكاتب لـ "م ت ف" بغزة

03:34 - 08 تموز / أبريل 2014

غزة-خاصة - فلسطين اليوم

أغلق أهالي شهداء حرب 2008-2009 في قطاع غزة اليوم الثلاثاء، 4 مكاتب لمنظمة التحرير الفلسطينية احتجاجاً على عدم صرف رواتب شهرية لأبنائهم الشهداء كما وعد الرئيس محمود عباس.

وقد هدد أهالي الشهداء وفقاً للناطق باسمهم علاء البراوي، بإغلاق كافة مكاتب منظمة التحرير وحركة فتح في قطاع غزة إذا لم تُحل قضيتهم خلال الأسبوع القادم.

وقال البراوي في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" مساء الثلاثاء: "إن أهالي الشهداء أغلقوا اليوم مكتب الدكتور زكريا الأغا مفوض اللاجئين وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح وإغلاق مكتب الدكتور نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لفتح، بالإضافة إلى إغلاق مكتب مؤسسة أسر الشهداء لمنظمة التحرير واحتجاز " الوزيرة أم جهاد" داخله لمدة 5 ساعات، إضافة إلى إغلاق مكتب نواب حركة فتح في قطاع غزة.

وأوضح البراوي، أن إغلاق المكاتب جاء بعد 13 شهر احتجاج و250 يوم نوم (في الشوارع) في خيمة الاعتصام المقامة في غزة، مشيراً إلى أن تصعيد اللهجة سيتطور يوماً بعد يوم في حال عدم تحقيق مطالبنا الشرعية التي حفظتها كافة القوانين الفلسطينية والإنسانية والتشريعية.

وبين البراوي أن أهالي الشهداء لن تستقبل الوفد القادم من الضفة الغربية إلى قطاع غزة بالورود إذا لم يقدم الوفد حلاً جذرياً لقضيتهم، مؤكداً أن أهالي الشهداء كانوا يطالبون بصرف راتب شهري لهم بدءاً من تاريخ صرفه في البنوك، لكن اليوم يطالب أهالي الشهداء بصرف راتب كامل وكافة مستحقاتهم المالية بتاريخ استشهد أبنائهم عام 2008-2009.

ولفت إلى أن أهالي الشهداء كانوا مثالاً للأخلاق الحميدة والالتزام بالقانون والاحترام وفقاً لما يتحدث به أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ونواب حركة فتح وأعضاء مركزيتها، مؤكداً أن هذا الأسلوب أثبت فشله وأن القادم سيكون بنفس اللغة واللهجة التي يفهمها المسؤلين.

وشدد البراوي أن الوعود التي تلقاها أهالي الشهداء كاذبة، قائلاً: "هناك قرارين من الرئيس عباس بصرف رواتب لنا ولم يتم صرف الرواتب وفي كل مرة يتحدث لنا المسؤولين عن انتظار الرئيس حتى يعود من الخارج، مشيراً إلى أن عباس سافر إلى واشنطن وعاد وسافر إلى الكويت وعاد ولم يتم تنفيذ القرار حتى الآن.

وطالب البراوي الرئيس عباس بالالتزام بحفظ الأمانة التي حملها في الدفاع عن شعبنا الفلسطيني، وتنفيذ الأمانة بكل تفاصيلها لا أن يترك أهالي الشهداء نائمون في الشوارع وإهمال دماء الشهداء التي نزفت من أجل الوطن والدين.

انشر عبر