شريط الأخبار

"ممر مائي" يصل غزة بالعالم الخارجي .. هل سيرى النور قريباً؟!

10:33 - 08 تشرين ثاني / أبريل 2014

رئيس المرصد الأورو ــ متوسطي د. رامي عبده
رئيس المرصد الأورو ــ متوسطي د. رامي عبده

غزة - فلسطين اليوم


 أكد رئيس "المرصد الأورو ــ متوسطي لحقوق الإنسان"، رامي عبده أن جهود حقوقية وأوربية كبيرة تبذل لصالح دعم فكرة إقامة ممر مائي يربط قطاع غزة بالعالم الخارجي، وان مشروع الممر المائي سيقدم إلى السلطات التركية والجهات المعنية خلال اليومين المقبلين.

وأوضح عبده لـ"فلسطين اليوم" أن الجهات الحقوقية ستحاول وضع فكرة إنشاء ممر مائي يربط قطاع غزة بالأراضي التركية ومنها إلى العالم الخارجي على طاولة المباحثات الإسرائيلية – التركية في إطار المحادثات الثنائية في أعقاب توتر العلاقات على خلفية أحداث سفينة "مافي مرمرة" 2010.

وقال عبده :"فكرة إنشاء ممر مائي يربط قطاع غزة بممر مائي ليست جديدة، وتم إثارة الفكرة في قبل الاعتداء على سفينة مرمرة عام 2010 ولكن إسرائيل رفضت الفكرة، إلا أن قرارا رسميا من البرلمان الأوربي صدر في شهر يونيو من نفس العام  بأحقية قطاع غزة بممر مائي يربطه بالعالم الخارجي".

وأضاف :"فكرة الحق بالممر المائي لا تختلف كثيراً عن فكرة الحق بالتنقل عبر الحدود البرية فكما أن لغزة حدود مع مصر فلها أيضاً حدود مع دول أخرى كتركيا".

وحول إجهاض الاحتلال للمشروع، قال :"إسرائيل ستحاول إجهاض المشروع في إطار تشديد حصارها على قطاع غزة ولكن الفكرة بحاجة إلى إرادة وجهد حقيقي من كل الأطراف المعنية، والحجج التي قد تتذرع فيها اسرائيل لإجهاض المشروع لدينا ما نفنده في هذا الاتجاه؛ فمن الممكن أن يؤدي الاتحاد الأوربي فكرة المراقبة والإشراف على الممر المائي كالذي كان عليه في معبر رفح البري"، مضيفا أن أية ضمانات وادوار تلعبها أطراف ثالثة ستؤكد على حق الشعب الفلسطيني بممر مائي ولن يعفي اسرائيل من مسؤوليتها كقوة احتلال، مشيرا إلى أن قطاع غزة بحاجة الى حلول طويلة الأمد تخرجها من نفق المعاناة المتواصل.

كما وأوضح أن السلطات التركية ترحب بالفكرة وقد صدر منتصف يونيو/حزيران 2010، قراراً واضحاً يعطي الحق لغزة بأن يكون لديها ممر مائي.
وأشار أن خطة المشروع في صورته النهائية ستكون كاملة خلال اليومين المقبلين وسيتم تسليمها إلى الجهات المعنية، حيث ستسلم فكرة المشروع إلى السلطات التركية، والاتحاد الأوربي، ورئاسة السلطة الفلسطينية، كما انه ستضمن دور كل الجهات والضمانات التي تسهم في إنجاز المشروع.

 

انشر عبر