شريط الأخبار

ناشط إلكتروني: الأنونيموس جهاد إلكتروني لإبادة العدو عن الانترنت

10:20 - 07 تموز / أبريل 2014

غزة-خاصة - فلسطين اليوم

أكد المدون الإلكتروني والناشط خالد صافي، أن الهجوم الإلكتروني الذي شنه مجموعة من الهكرز "الانونيموس" العرب والمسلمين على المواقع الصهيونية هو جهاد إلكتروني يهدف إلى إبادة العدو إلكترونياً والتأثير عليه اقتصادياً ومعنوياً ويجعله في خانة الدفاع.

وكان الهجوم الإلكتروني البرمجي بدأ صباح اليوم الاثنين على المواقع والمؤسسات الإلكترونية الإسرائيلية، وانتهى في تمام الساعة الثانية عشر ظهراً.

وتم خلال الهجوم اختراق موقع الموساد والحصول على وثائق حساسة تمس الكيان الصهيوني، كما استطاعوا اختراق وسحب أكثر من 5000 من مواقع الشرطة الصهيونية، بالإضافة إلى تعطيل آلاف المصالح البرمجية في الكيان، واختراق أكثر من 1500 موقع صهيوني، بالإضافة إلى اختراقها 1000 فيزا تابعة للكيان.

وأوضح صافي في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" مساء الاثنين، أن الهجوم الالكتروني استهدف مجموعة من المواقع الحساسة في الكيان الصهيوني منها مواقع مالية واقتصادية وبنكية وأكاديمية ووزارات"، مؤكداً إحداث خسائر كبيرة في الكيان الصهيوني نتيجة الهجوم.

وبين صافي، أن الهجوم تزامن مع ذات التاريخ الذي تم فيه الهجوم الشهير على الكيان الصهيوني العام الماضي 2013، مشيراً إلى أن كافة المؤشرات تدل على أن الهجوم سيصبح سنوياً في نفس هذا الموعد كدليل على أن الكيان الصهيوني هش في الحماية الإلكترونية ولا يستطيع مجابهة العقول العربية والإسلامية.

ولفت إلى أن "الأنونيموس" الذي قام بتنفيذ الهجوم متنوع الجهات فمنهم تونسيون ومغاربة وسوريون وماليزيون وفلسطينيون وغيرهم الكثير.. مشدداً أنها امتداد للحملة السابقة.

وقال صافي: "لقد تم إيلام العدو ووقف أكثر من 43 ألف روتر، و3 آلاف بريد الكتروني، أوقفت العديد من المعاملات اليومية سواء كانت بنكية أو غيرها .. وتم سحب الكثير من الوثائق الهامة التي تُجرم العدو الصهيوني.. إضافة إلى تعطيل وسحب الكثير من بطاقات الائتمان".

وتابع قوله: "إن الهجوم أثر على الأمن العسكري الصهيوني وكسر أسطورة الجيش الذي لا يقهر وأصابته في مقتل وكشفت ضعف وهشاشة الحماية الأمنية الإسرائيلية على السيرفرات.. مما دفعهم إلى إيقاف بعض المواقع للتخفيف من شدة الهجمات الإلكترونية.

وعن إيقاف الهجمات الإلكترونية أكد أن لا يمكن بأي جهة كانت أن توقف الهجوم الإلكتروني، مبيناً أن الهجوم نوعين أحدهما عملية زيادة عادية على المواقع مما يجعله يعمل بشكل بطئ ويؤثر عليه في التشغيل .. والنوع الثاني وهو الزيادة المكثفة على المواقع مما يجعله الضحية غير قادرة على إيقاف الموقع أو التحكم به.

انشر عبر