شريط الأخبار

كم بلغت تكلفة البحث عن الطائرة الماليزية؟

09:48 - 07 حزيران / أبريل 2014

وكالات - فلسطين اليوم

أثار الاختفاء المأساوي لطائرة الركاب الماليزية قبل شهر من الآن الكثير جدا من الأسئلة والعديد من النظريات التي تراوحت بين السقوط والاختطاف وتدخل قوى من خارج الكون لكن سؤلا واحدا بقي غائبا طيلة فترة البحث ويتعلق بالتكلفة المادية لأكبر عملية بحث اشتركت فيها 24 دولة تقريبا كل منها ساهم بطريقته الخاصة وحسب إمكانياته وما يتميز به من خصائص تكنولوجية في محاولة لتكامل جهود البحث تكنولوجيا وبشريا وخلافه.

وانضم عدد من الدول لجهود البحث والتفتيش بعد قرار الحكومة الماليزية بصفتها المشرفة والمنسقة لجهود البحث توسيع عمليات البحث نحو عمق المحيط الهندي مثل الصين واستراليا وبريطانيا وأمريكا ونيوزلندا واليابان وكوريا الجنوبية إضافة إلى الدولة "المضيفة" ماليزيا.

ونقلت المصادر الصحيفة عن ممثلي الدول المشاركة تأكيدهم بصعوبة تقدير تكلفة عمليات البحث التي لا زالت جارية "من الصعب حصر الأمر بعدد السفن والطائرات المشاركة فيجب ان ندفع مقابل كل طائرة وسفينة وملاح يشارك في هذه العملية إضافة الى الخبرة التي اكتسبتها طواقم البحث التي لا يمكن تقديرها بثمن" قال مارك تمسون احد الباحثين الكبار في مجال الأمن القومي بمركز السياسات الإستراتيجية الاسترالي.

كم يكلف كل هذا؟

بلغت حصة أمريكا لوحدها عدة ملايين من الدولارات فيما ساهمت الصين مثلا بسفن وطائرات يفوق بكثير تلك التي قدمتها أمريكا ما يعني تكلفة أكثر كثير فيما أنفقت استراليا نصف مليون دولار يوميا لتشغيل سفينة واحدة في أعالي المحيط.

ترفض السلطات الماليزية بشدة أن تتطرق حاليا لحجم التكلفة المالية " لا احد بما في ذلك الحكومة الماليزية يتحدث حاليا عن المال بل المهم هو إيجاد الطائرة" قال وزير الدفاع الماليزي قبل شهر أي مع بداية عمليات البحث.

ويتضح من معطيات تم جمعها من قبل جهات وإطراف سياسية مختلفة إن الولايات المتحدة خصصت 4 مليون دولار لتمويل عمليات البحث تضاف إلى 3.6 مليون خصصتها وزارة الدفاع الأمريكية لعمليات رصد وتتبع أية إشارات تحت الماء قد يصدرها الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة، فيما خصصت الحكومة الاسترالية مبلغ 550 ألف دولار يوميا لصالح سفينة البحث HMAS و 300 ألف أخرى للسفينة HMAS Toowoomba ومن المعروف ان الصين أرسلت عددا كبيرا من السفن والقطع البحرية لمنطقة البحث لكن وزير الدفاع الصيني رفض تماما التحدث عن الكلفة المالية.

واعلن الناطق بلسان وزارة الدفاع النيوزلندية ان تكلفة عمليات البحث ستخصم من الميزانية الخاصة بعمليات البحث والتفتيش فيما قدر وزير الدفاع الياباني تكلفة مساهمة بلاده بـ 880 مليون ين او ما يعادل 8.8 مليون دولار.

وفي ذات السياق، انتهت اليوم فرصة البحث عن الطائرة حيث ان طاقة بطاريات الصندوقين الاسودين لهما قدرة على بث الإشارات لمدة 30 يوما فقط، واليوم 7 نيسان انتهت مدة الـ30 يوما حيث فقدت الطائرة في 7 اذار الماضي.

انشر عبر