شريط الأخبار

إيران: البرلمان الأوروبى ليس فى موقع أخلاقى يتيح له وعظ الآخرين

08:02 - 06 تشرين أول / أبريل 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن البرلمان الأوروبي ليس في موقع أخلاقي يمكنه من إبداء الرأي حول أوضاع باقي البلدان.. وقال إن الحكومة لن تسمح لاي وفد برلماني بزيارة إيران وفقا لشروط مشروع قرار الاتحاد الأوروبي.

وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن ظريف أطلع في اجتماع لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني تلبية لدعوة الأخيرة أعضاء اللجنة على آخر التطورات المتعلقة بالمفاوضات النووية بين إيران والسداسية الدولية عشية الجولة الجديدة المقررة بعد غد الثلاثاء في العاصمة النمساوية فيينا.

وانتقد ظريف بشدة القرار الأخير للبرلمان الأوروبي مؤكدا أن البرلمان الأوروبي ليس في مكانة أخلاقية تؤهله لإبداء الرأي بشأن الأوضاع في باقي الدول. مضيفا أن البرلمان الأوروبي مكانته محدودة في العلاقات داخل أوروبا ويلعب دورا هامشيا جدا في العلاقات الدولية ومن هنا فهو ليس في موقع يمكنه من استقطاب الانظار وليس بالمستوى الذي يستدعي هذا الحجم من الاهتمام.

وتابع وزير الخارجية أنه لمن الواضح أن البرلمان الأوروبي من حيث الثقل السياسي والقانوني وسجل التاريخي في أوروبا ومواقفه وسلوكه في العقدين الماضيين

ولاسيما حيال المذابح التي وقعت في البوسنة ومنطقة البلقان قد افقده المشروعية والأهلية لوعظ الآخرين فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

وأضاف وزير الخارجية قائلا إن الشعب الإيراني لن يسمح للمجموعات الأوروبية التي جرى انتخابها خلال اقتراع تشريعي باهت حظي بمشاركة لم تتجاوز 43 بالمائة، بأن تصدر احكامها حول انتخاباته التشريعية الملحمية التي حظية بمشاركة تزيد على ثلاثة وسبعين بالمائة وانتخاباته الرئاسية الملحمية الأخيرة وأن تخضعها لمعاييرها المتعجرفة.

وأكد ظريف أن الحكومة الإيرانية لن تسمح لأي وفد برلماني أوروبي بزيارة إيران بالشروط التي وردت في القرار الأوروبي. وعلى الأوروبيين أن يعلموا أن الشعب الايراني العملاق والمتحظر يتطلع ^لى علاقات قائمة على اساس الاحترام المتبادل والتكافؤ مع باقي البلدان ولن يتحمل أي تعامل موهن مشوب بالتدخل في شؤون بلاده.

وتابع ظريف اننا نعتقد واستنادا لمعلومات موثقة انه نظرا الى للاجواء الايجابية والبناء التي طغت على المفاوضات بين ايران والسداسية الدولية للتوصل الى حسم الموضوع النووي فان التيارات الصهيونية تبذل مساعي كبيرة ومن خلال اثار قضايا مزيفة وكاذبة بهدف عرقلة مسيرة المفاوضات مؤكدا ان هذه المحاولات الصهيونية سيكون مصيرها الفشل في ظل وعي جميع البلدان المشاركة في المفاوضات وتحليها ببعد النظر.

وحول مشروع القرار العاجل في مجلس الشورى بشان التعامل بالمثل مع رعايا الدول التي تاخذ البصمة من الرعايا الايرانيين قال ظريف ان وزارة الخارجية ليس لديها اي مشكلة مع المشروع المذكور ولديها الاستعداد التام لتنفيذه.

من جانبه، انتقد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى (البرلمان) الإيراني علاء الدين بروجردي قرار البرلمان الأوروبي مؤخرا حول وضع حقوق الإنسان في بلاده، واصفا القرار بأنه "خطأ تاريخي".

وقال بروجردي في تصريحات أوردتها قناة (برس تي في) الإخبارية الإيرانية اليوم /الأحد/ "إن كل من إسرائيل وجماعات الضغط مثل جماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة - التي وصفها بالإرهابية – كان لها دورا في تمرير قرار البرلمان الأوروبي" .. مضيفا أن أعداء بلاده أخفقوا في تحقيق أهدافهم في سوريا خلال السنوات الثلاث الماضية، وأنهم شهدوا بأنفسهم نسبة إقبال عالية على الانتخابات الرئاسية التي أجريت العام الماضي.

وفيما يتعلق بالمفاوضات حول برنامج طهران النووي، أشار بروجردي إلى أن بلاده استطاعت تحقيق النصر على أعدائها نتيجة ما أسماها "المرونة البطولية" التي أظهرتها خلال سير المفاوضات مع مجموعة (5+1) بشأن برنامجها النووي، معربا عن رفضه لفكرة إنشاء مكتب تمثيل للبرلمان الأوروبي على أرض بلاده.

وكان البرلمان الأوروبي قد مرر في الثالث من أبريل الجاري قرارا حول إستراتيجية البرلمان تجاه إيران، معربا عن قلقه من الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان داخل الأراضي الإيرانية.

انشر عبر