شريط الأخبار

واشنطن اتهمت نتنياهو

"هآرتس": تداعيات انهيار المفاوضات ستكون كارثية على "إسرائيل"

08:40 - 06 كانون أول / أبريل 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


حذرت صحيفة «هآرتس» من «تداعيات كارثية» على "إسرائيل" نتيجة انهيار المفاوضات، وتوقعت أن تنأى الإدارة الأمريكية بنفسها عن الصراع  وانتهاج سياسة "الإهمال الناعم". وقالت الصحيفة إن الإدارة الامريكية على قناعة بأن سياسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هي السبب الأساسي لفشل المفاوضات، مؤكدة أن  الجهود "الإسرائيلية" لتحميل الفلسطينيين مسؤولية فشل المحادثات لن تجد أذنا صاغية إلا في كندا.

وتذكّر الصحيفة بمقال للصحفي الأمريكي بتير باينريت نشره  بعد شهر من فوز أوباما بولايته الثانية  حيث نقل عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن الإدارة الأمريكية  ستنأى بنفسها عن عملية التسوية وانتهاج ما اسماه "الإهمال الناعم"، وذلك لتجنب الصراع مع نتنياهو.

ووصفت تلك المصادر سياسة نتنياهو بأنها ترمي إلى «إظهار عرض وهمي لعملية سلام» من أجل صد الضغوط الدولية ، وقالوا إن نتنياهو لن يغير سياسته إلا إذا شعر بتأثير العزلة على إسرائيل. وقالت الصحيفة أن دخول كيري لوزارة الخارجية  هو الذي غير التوجه، لكن بعد الفشل ستعود  الإدارة الأمريكية إلى  سياسة «الإهمال الناعم»

واضافت "هآرتس"  قائلة: "بالرغم من أن الإدارة الأمريكية تصرح علنا بأنها تحمل الطرفين مسؤولية انهيار المفاوضات، إلا أنها في الجلسات المغلقة تحمل المسؤولية  بالأساس لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو   وتتهمه بنكث  تعهده بتحرير أسرى فلسطينيين، وبهوس البناء الاستيطاني خلال المفاوضات، وعدم استعداده لعرض خارطة تبين حدود الدولة الفلسطينية  وبحث موضوع القدس.

واضافت الصحيفة:  "إذا كان الامريكيون يفكرون على هذا النحو فليس من الصعب التكهن  اتجاهات  المزاج الأوروبي . التداعيات على إسرائيل ستكون كارثية. وإذا ما نأى الأمريكون بأنفسهم عن  التعاطي مع عملية التسوية، لن يكون الإهمال ناعما على إسرائيل. وبخلاف ما يحاول نتنياهو وكبار مساعديه الترويج له للاستهلاك الداخلي، لا أحد عدا رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر سيتهم الفلسطينيين بالمسؤولية عن فشل عملية التسوية.

 

 

انشر عبر