شريط الأخبار

الاسيران "الشماس" و"اطبيش" يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام

06:32 - 04 كانون أول / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم


أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات، أنه ما زال أسيران يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، منذ عشرات الأيام، بينما يهدد آخران بالالتحاق بهم خلال الأسبوع القادم.

وأوضح المدير الإعلامي للمركز رياض الأشقر، في بيان له الجمعة، أن الربع الأول من العام الحالي شهد التحاق 26 أسيراً في الإضراب الفردي عن الطعام لفترات مختلفة، جميعهم علقوا إضرابهم بعد وعودات من الاحتلال بدراسة مطالبهم أو تحقيقها بالفعل.

ولفت إلى أن معظمهم من الأسرى الإداريين، فيما لا يزال أسيران فقط يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام وهم الأسير "أمير عدلي الشماس" (24) عاماً من مدينة الخليل، المضرب منذ 11/1/2014 ، احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري.

وأشار الأشقر إلى أنه يتواجد في مستشفي "رمات جان"، ويتغذى على الماء والملح فقط, ويرفض أي فيتامينات, وحالته الصحية حرجة.

وذكر الأشقر أن الأسير الآخر هو "أيمن علي اطبيش" (34 عاماً)، من الخليل المضرب منذ 05/03/2014م رفضاً لسياسة استمرار اعتقاله الإداري بدون تهمة، مبينا أنه خاض في وقت سابق إضراب لمدة (104) يوماً رفضاً لسياسة اعتقاله الإداري، وقد تنصل الاحتلال من الاتفاق المبرم مع الأسير والذي يقضي بعدم تجديد اعتقاله إداريا.

وأشار إلى أن هناك أسيران يهددان بالشروع في إضراب عن الطعام خلال الأسبوع القادم، وهما " الأسيرين الإداريين "داود عيسى حمدان" و" صالح حسن صلاحات" من بيت لحم، في حال لم ترد نيابة الاحتلال ايجابياً في ملف اعتقالهما الإداري.

وأضح أن الأسيران منذ يومين يعدان وجبات الطعام كتحذير لسلطات الاحتلال، لكنهما لم يعلنا عن بدء إضراب مفتوح بعد، وهما معتقلان منذ 18/3/2014".

وفيما يتعلق بالأسير "أحمد الخطيب" بين الأشقر أنه لا يخوض إضراب عن الطعام، كما ذكرت بعض وسائل الإعلام، لكنه كان قد اضرب لمدة 9 أيام متتالية عن الطعام في سجن "عسقلان" احتجاجا على التعذيب القاسي الذي تعرض له بعد اعتقاله في 16/3/201، حيث يعانى من ظروف صحية سيئة نتيجة التعذيب.

وطالب الأشقر كافة أبناء الشعب الفلسطيني بضرورة المشاركة الفاعلة في فعاليات يوم الأسير الفلسطيني والتي بدأت منذ بداية نيسان الحالي، لإيصال رسالة قوية للاحتلال بان كل أطياف الشعب الفلسطيني تقف خلف الأسرى، وتدعم صمودهم ونضالهم، وأن قضيتهم أولوية بالنسبة للجميع.

انشر عبر