شريط الأخبار

الرفاعي يلتقي السفير السوداني في لبنان

10:55 - 03 تشرين أول / أبريل 2014

بيروت - فلسطين اليوم

التقى ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، أبو عماد الرفاعي، على رأس وفد من الحركة ضمّ مسؤول العلاقات في بيروت، أبو وسام منور، السفير السوداني في لبنان، د. أحمد حسن أحمد محمد، وبحضور المستشار د. التجاني محمد إبراهيم، في مبنى السفارة السودانية في بيروت.

وتناول النقاش المستجدات على صعيد القضية الفلسطينية، ومحاولات الإدارة الأميركية تمرير تسوية على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته، في ظل ممارسات صهيونية عدوانية مستمرة، وتدنيس الأماكن المسيحية والإسلامية المقدسة، واستمرار سياسة الاعتقال الإداري ورفض الإفراج عن الأسرى. وتطرق اللقاء الى المبادرة الفلسطينية – اللبنانية التي تم التوقيع عليها مؤخراً في مخيم عين الحلوة، بحضور كافة القوى والفصائل الفلسطينية.

وقال الرفاعي: "إن المأزق الذي وصلت إليه عملية التسوية يثبت عقم عملية التسوية برمتها، وفشل الرهان على الإدارة الأميركية، ويثبت – مرة جديدة – أن الرهان على أية تسوية مع العدو الصهيوني لا يزيد القضية الفلسطينية إلا تعقيداً، في وقت يتمادى فيه العدو في استباحة كل الشعب والأرض والحقوق والمقدسات،" مشيراً الى "إرهاصات انتفاضة فلسطينية ثالثة نتيجة هذا المأزق".

وبخصوص المبادرة الفلسطينية – اللبنانية، أكد الرفاعي على أهمية المبادرة لما فيه "حماية أمن لبنان وأمن المخيمات، انسجاماً مع سياسة الحياد الإيجابي، ويدفع باتجاه توحيد كل الجهود تجاه العدو الصهيوني."

وأشاد الرفاعي بمواقف جمهورية السودان، شعباً وحكومة، تجاه قضية فلسطين ودعم المقاومة، مؤكداً على دعم حركة الجهاد الإسلامي والشعب الفلسطيني وكل قوى المقاومة الفلسطينية للمواقف السودانية.

من جانبه، تطرق السفير السوداني الى الضغوط التي تتعرض لها جمهورية السودان، بسبب دعمها للشعب الفلسطيني ومقاومته، مشدداً على موقف حكومته المؤيد لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته.

انشر عبر