شريط الأخبار

هنية: لا مستقبل للمفاوضات والأولوية لبناء استراتيجية جامعة

12:02 - 02 حزيران / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد رئيس الوزراء بالحكومة الفلسطينية بغزة اسماعيل هنية أن لا مستقبل للمفاوضات وللاحتلال على أرض فلسطين، مشيراً إلى أن نهاية المفاوضات مسدودة الأفق ونهاية طبيعية لكل تسوية خارج الإجماع الوطني.

ودعا هنية خلال كلمة له في حفل تخريج وزارة الداخلية والأمن الوطني، لـ 1200 ضابط وجندي من مختلف الأجهزة الأمنية والإدارات والهيئات المركزية التابعة لها ضمن فوج جديد أطلقت عليه "درب الشهداء .. صمود وانتصار"، إلى تأسيس إجماع وطني فلسطيني.

وشدد هنية، على أن الأولوية لبناء استراتيجية جامعة يلتقي عليها كل أبناء الشعب الفلسطيني، منوهاً إلى أن الطلقة قانون المحتل و ليس المفاوضات، وقال: لن نُفاجأ بالنهاية المربكة والمضطربة للمفاوضات وهذه نتيجة طبيعية للعمل خارج الصف الوطني.

وقال: "منحتم الاحتلال الصهيوني وقتاً إضافياً لتمزيق الوطن ورفع سقف مطالبه, علينا أن نؤسس لإجماع وطني ولا مستقبل للمفاوضات مع المحتل" منوهاً إلى أنه لم يتفاجأ شعبنا بهذه النهاية المريضة و المربكة لمسيرة المفاوضات و الوقت الإضافي الـ 9 أشهر , إنها نهاية مسدودة الأفق و نهاية طبيعية لكل تسوية خارج الإجماع الوطني.

وشدد، على أنه ننتظر تحرك الأمة لفك الحصار والصلاة في المسجد الأقصى، معرباً عن تهانيه بحزب العدالة والتنمية ومهنئاً طيب رجب أردوغان وشعب تركيا بالفوز بالانتخابات، ونوه إلى أن أردوغان أكد له التزامه بتخفيف الحصار عن غزة.

وخاطب هنية الخريجين:" : أنتم الدرع والسيف الدرع للشعب والسيف على أعداءه وعلى الخارجين عن قوانينه ونواميسه أنتم أيها الشباب لا بد ان تستشعروا المسؤولية والأمانة والموقع الذي أنتم عليه".

وأضاف:" نحن نخرج سلاحا بتارا ورجالا وشبابا وشابات يفخر بهم الوطن ولكن لا فخر ولا زهو ولا علو إلا علو الإيمان وعلو الوطن والقدس وفلسطين".


انشر عبر