شريط الأخبار

تقرير: 21 انتهاكاَ بحق الإعلاميين من قبل الاحتلال الشهر الماضي

11:36 - 01 حزيران / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم

صعدت قوات الاحتلال منذ بداية العام الحالي2014 من إجراءاتها التعسفية بحق الصحفيين في الأراضي الفلسطينية، حيث رصدت وزارة الإعلام- المكتب الإعلامي الحكومي- انتهاكات الاحتلال الصهيوني بحق حرية الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر مارس/ آذار المنصرم.

وتمثل التصعيد من خلال استهدافهم بالرصاص المعدني وقنابل الغاز السام، ومنعهم بعنف من تغطية الأحداث للمسيرات والفعاليات، والتي كان آخرها مسيرات يوم الأرض.

وسجل التقرير الصادر صباح الثلاثاء، عن قسم الرصد والمتابعة في وزارة الإعلام شهر مارس آذار وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه، أكثر من (21) انتهاكاً بحق الصحفيين، بينهم مصورين تم الاعتداء عليهم أكثر من مرة في نفس ذات الشهر من قبل الاحتلال الصهيوني.

واعتقلت قوات الاحتلال الصحفية فداء نصر مراسلة فضائية ( فلسطين اليوم) في الخليل، فيما اعتدت قوات الاحتلال بالضرب والشتائم النابية على (5)صحفيين ومصورين، في حين أصابت (7) صحفيين آخرين بإصابات مباشرة بالرصاص المعدني وقنابل الغاز السام بينهم صحفي من غزة.

وأضاف التقرير أن قوات الاحتلال منعت واحتجزت(8)صحفيين ومصورين من تغطية المسيرات والفعاليات وما يجري من أحداث في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وبين أن المصورين هما موسى الشاعر مصور الوكالة الفرنسية، وعبد الرحمن يونس، ويعمل في قدس"دوت كوم" تم الاعتداء عليهما أكثر من مرة خلال شهر مارس ومنعهم من تغطية المواجهات واستخدامهم كدروع بشرية.

ورصد التقرير عدد الانتهاكات ضد الصحفيين والإعلاميين منذ بداية العام 2014 والتي ارتفعت إلى (61 ) بعد أن سجل شهر يناير 16 انتهاكاً بحق الصحفيين، حيث اعتقل واحتجز 9 صحفيين وأصيب 7 آخرين.

وفي شهر فبراير رصد التقرير24 انتهاكاً ضد الصحفيين ليصيب فيه الاحتلال أكثر من 17 صحفياً بينهم 4 من غزة، ويعتقل اثنين، ويمنع آخرين.

فيما يلي تفاصيل الانتهاكات بحق الصحفيين من قبل الاحتلال الصهيوني:

7/3/2014: اعتدى مستوطنون بشكل مباشر على الصحفي "عباس المومني" مصور وكالة الأنباء الفرنسية وحطموا زجاج سيارته، قرب مخيم الجلزون شمال شرق رام الله.أثناء تغطيته المواجهات بالقرب من مخيم الجلزون.

كما تعرض مصور وكالة الأناضول معاذ مشعل و المصور المستقل عبد الكريم مصيطف للهجوم والضرب من قبل المستوطنين أيضاً أثناء محاولتهم تصوير الاعتداء على زميلهم المومني ومنعهم من التصوير.

11/3/2014: إصابة مصور وكالة "وفا" عفيف عميرة في مواجهات بمنطقة باب حطة بالقدس القديمة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في ظهره أثناء قيامه بواجبه في تغطية الاعتداءات الصهيونية على الفلسطينيين هناك.

17/3/2014: اعتقال الاحتلال الصهيوني الصحفية فداء نصر مراسلة فضائية ( فلسطين اليوم ) في الخليل بعد أن تم الاعتداء عليها من قبل مجموعة من المستوطنين الصهاينة أثناء تأديتها لمهامها الإعلامية.

14/3/2014: إصابة المصور الصحفي مصور أخبار القدس رامي علارية بالاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز السام وتهديده بإطلاق النار عليه، بالإضافة إلى توجيه الشتائم والألفاظ النابية، أثناء رصده وتصوير الأحداث والموجهات التي اندلعت في القدس المحتلة.

18/3/2014: منعت مصور فضائية معاً جلال حميد والمصوران عبد الرحمن يونس و موسى الشاعر من التصوير أيضاً أثناء تغطيتهم انقلاب جيب عسكري في منطقة تقوع بالقرب من مدينة بيت ساحور، والاعتداء عليهم.

22-3-2014: احتجز جنود الاحتلال الصحفيين موسى الشاعر مصور الوكالة الفرنسية، وعبد الرحمن يونس، ويعمل في قدس"دوت كوم" خلال تغطيتهم لمواجهات اندلعت في مخيم عايدة شمال بيت لحم واستخدامهم كدروع بشرية ومنعتهم من القيام بعملهم، وصادرت بطاقاتهم الشخصية.

23-3-2014: أطلق جنود الاحتلال الصهيوني الرصاص الحي على سيارة الصحفي في وكالة "أسوشيتد برس" إياد حمد وهو يقودها، أثناء تغطيته مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال في مخيم عايدة شمال بيت لحم ما ألحق أضراراً بهيكل المركبة.

23/3/2014: احتجزت قوات الاحتلال الصهيوني ثلاثة صحفيين أثناء قيامهم بعملهم الصحفي بالقرب من من حاجز زعترة في مدينة نابلس وهم: مراسل تلفزيون دبي محمد السيد، مصور الاسوشيتد برس محمد حسن والمنتج رامي عبده، وطلبوا منهم التوقف عن التصوير وتسليم بطاقاتهم الشخصية.

24/3/2014: هاجمت قوة احتلالية يرافقها "جيب" مخابرات، سيارة الصحفي عامر أبو عرفة، بالقرب من مسجد الأنصار في مدينة الخليل، وأجبرته على مسح صور عن كاميراته، التقطها لجنود الاحتلال و سلمّته بلاغًا لمراجعة مخابراتها.

27-3-2014: إصابة المصور أيمن الصيفي بقنبلة غاز بشكل مباشر، وجرى نقله إلى مستشفى كمال عدوان. جراء استنشاقه الغاز السام، الذي أطلقه جنود الاحتلال الصهيوني، أثناء قمعهم مسيرة سلمية شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

29-3-2014: استهدفت قوات الاحتلال طواقم 4صحفيين بصورة مباشرة مستخدمة العنف، حيث أصيب منهم : المصور الصحفي أحمد غرابلة بقنبلة صوتية في مقدمة الرأس مباشرة، واستدعى نقله الى المستشفى لتلقي العلاج.

كما أصيب المصور جميل قضماني بقدمه، وسليمان خضر برصاصتين مطاطتين بالصدر والقدم، والمصور محمد عشو، إضافة إلى عرقلة عمل بقية الصحفيين والمصورين بالدفع والضرب وتوجيه الكلمات النابية لهم أثناء رصدهم لمسيرة سلمية في ذكرى "يوم الأرض، في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة.

وفما يلي الاعتداء من قبل السلطة في الضفة وغزة على الصحفيين:

وفي إطار الاعتداءات من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية، رصد التقرير الصادر عن وزارة الإعلام(11) انتهاكاً ضد الصحفيين والإعلاميين في الضفة المحتلة وهي:

6/3/2014: تعرّضت مراسلة قناة الحرة فاتن علوان ومصور قناة الحرة يحيى حبايب للدفع والتهديد من قبل أحد أفراد الأمن، أثناء قيامهما بتغطية اعتصام نسويٍ أمام المقاطعة في مدينة رام الله للمطالبة بتحسين قانون العقوبات والأحوال الشخصية لصالح المرأة.

9/3/2014: قامت وزارة شؤون المرأة الفلسطينية في حكومة رام الله بحجب تكريم الإعلامية ناهد أبو طعيمة، بسبب انتقادها لتقصير الحكومة والأحزاب والمؤسسات في حماية النساء في فلسطين من على صفحتها على الفيسبوك.

12/3/2014: أجلت محكمة تابعة للسلطة في الضفة الغربية المحتلة، محاكمة الصحفي يزيد خضر من مدينة طولكرم حتى يوم 16 أبريل/نيسان المقبل.

يشار إلى أن الإعلامي خضر شغل منصب رئيس تحرير صحيفة منبر الإصلاح التي أغلقها الاحتلال، ومدير مكتب وزير الإعلام في رام الله في الحكومة العاشرة، وفصل من وزارة الإعلام بعد استلام حكومة سلام فياض برام الله.

13/3/2014: وزير المالية في رام الله شكري بشارة يقدم شكوى ضد الصحفي جعفر صدقة على خلفية تقرير له عن وزارة المالية، خاصة وانه يدخل في خانة المسائلة للوزارة، وعدها الصحفي صدقة، بمثابة ضغط للحد من حرية الاعلام في الرقابة على المؤسسات العامة، ومحاولة لكبت حرية التعبير التي كفلها القانون الأساسي الفلسطيني وقانون المطبوعات والنشر.

26/3/2014: جهاز الشرطة في غزة يستدعي مراسل قناة الفرات الفضائية أيمن مصطفى العالول (42 عاماً)، للتحقيق معه حول عمله على خلفية إعداده لتقرير حول احتفال حركة حماس بتكريم الشهداء في ساحة السرايا بتاريخ 23/3/2014 واخذ توقيع منه و تعهد بالالتزام بالألاق الإسلامية والعادات والتقاليد.

20/3/2014: جهاز الأمن الوقائي يعتقل في مقره في سجن الجنيد ثلاثة طلاب من كلية الإعلام في جامعة النجاح الوطنية بمدينة نابلس بالضفة وهم ياسر جود الله وعبد الله عصفور، وحمزة الصافي على خلفية انتماءهم السياسي.

29/3/2014: اعترضت عناصر الأجهزة الأمنية طاقم تلفزيون "وطن" المحلي، والمكون من المراسل الصحفي أحمد ملحم، والمصور الصحفي أحمد زكي، ومنعتهما من تغطية تلك الأحداث وحاولت اعتقالهما.

انشر عبر