شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يحذر من خطورة التطبيع مع الاحتلال

11:35 - 30 كانون أول / مارس 2014

غزة - فلسطين اليوم


طالب منتدى الإعلاميين الاتحاد العام للصحفيين العرب بالتراجع عن قرار عقد اجتماعه المقبل في رام الله ، محذراً من محاولات شرعنة التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وقال المنتدى، في بيانٍ اليوم الأحد (30-3) تلقى "فلسطين اليوم" نسخةً منه، إنه تابع التحضيرات لعقد اجتماع الاتحاد العام للصحفيين العرب، المقرر نهاية شهر نيسان المقبل، في رام الله بالضفة الغربية المحتلة، واصفاً ذلك بأنه "خطوة تعتبر الأولى من نوعها تكسر محرم التطبيع مع الكيان الاسرائيلي الذي لا يمكن المرور إلى الضفة إلاّ عبر تأشيرته وموافقته الخاصة".

ونبه الإعلاميين العرب ونقاباتهم ذات الدور الطليعي في وجه المشروع الصهيوني، بكل "أبعاده" و"ذيوله" و"أذنابه"، إلى "عدم الوقوع في الفخ الذي يسعى إليه "عرّابو التطبيع في رام الله، أصحاب الامتيازات المشبوهة".

وذكّر المنتدى أن هذا التوجه لعقد الاجتماع في رام الله يتناقض مع قرارات الهيئات والنقابات العربية كافة، التي تنص على رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، أو القبول بتسجيل أختامه على جوازات السفر العربية.

وجدد التأكيد أنه حال أراد اتحاد الصحفيين العرب التعبير عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني فبإمكانه عقد اجتماعه في غزة، وسيكون موضع ترحيب، ولن يكون بحاجة إلى ختم صهيوني على جوازات سفر أعضائه ، ولا سيما وأن القطاع يتعرض لحصار صهيوني مشدد منذ نحو 8 سنوات وقتل وجرح فيه نحو 40 صحفيا خلال الحربين الأخيرتين.

وقال منتدى الإعلاميين: "نعلن أن هذه الفئة التي تغتصب النقابة لا تمثلنا من قريب أو بعيد، وما يجري اليوم من محاولة لتسويق التطبيع وتدجين النقابات العربية التي عرفت بمواقفها التاريخية الحاسمة في هذا الموضوع، يفضح حقيقة الأهداف التي جاءت من أجلها".

انشر عبر