شريط الأخبار

مقتل جندي في هجوم استهدف حافلة للجيش في سيناء

08:42 - 30 آب / مارس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال متحدث عسكري مصري إن جنديا قتل وأصيب ثلاثة من قوات الأمن حين أطلق مجهولون النار على حافلة تابعة للجيش في العريش بشمال شبه جزيرة سيناء، في حين اكدت جامعة الأزهر أن أحد طلابها قتل خلال اشتباكات بين الأمن ومحتجين.

وقال العقيد أحمد علي، المتحدث باسم القوات المسلحة في بيان نشر بصفحته الرسمية على (فيسبوك) "في تمام الساعة التاسعة من صباح اليوم الأحد أطلق مجهولون النار على أتوبيس (حافلة) تابع للقوات المسلحة في المنطقة الواقعة بين الشيخ زويد والخروبة ، ما أسفر عن مقتل مساعد تهامي السيد تهامي وإصابة عدد ثلاثة أفراد من الأمن المركزي".

وذكرت وكالة انباء الشرق الأوسط الرسمية أن المسلحين "استهدفوا حافلة الجنود أثناء نزولهم أجازات .. وقد تم نقل جثمان المساعد والمصابين إلى المستشفى العسكرى بالعريش".

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم.

وقتل مئات من أفراد الأمن في هجمات مسلحة وتفجيرات نفذها متشددون في سيناء منذ عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في تموز (يوليو) عد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه. وامتد نطاق الهجمات إلى القاهرة ومدن أخرى في الشهور الماضية.

من جانبها، قالت جامعة الأزهر في بيان نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط إن طالبا يدعى عطاء أحمد محمد بكلية التجارة "توفي أمام المدينة الجامعية وقام الطلاب بنقله داخل المدينة". ولم يذكر البيان سبب وفاة الطالب.

وأضافت الجامعة أنها تتابع الحالة الصحية لطالب آخر يتلقى العلاج في مستشفى.

واندلعت اشتباكات اليوم الأحد بين قوات الأمن وطلاب مؤيدين لمرسي بجامعة الأزهر التي شهدت الكثير من الاحتجاجات العنيفة في الشهور الماضية.

وقال شاهد عيان إن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع والخرطوش لتفريق المحتجين الذين حاولوا قطع طريق رئيسي خارج الجامعة.

وقالت مصادر أمنية لوكالة (رويترز) إن ضابطا ومجند شرطة أصيبا في اشتباكات مع طلاب مؤيدين للاخوان بجامعة المنيا جنوبي القاهرة بعد قطعهم للطريق الزراعي الرابط بين القاهرة وأسوان أمام بوابات الجامعة.

وأضاف المصدر أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق الطلاب الذين كانوا يحتجون على حكم صدر الأسبوع الماضي بإحالة أوراق أكثر من 500 شخص للمفتي تمهيدا لاصدار حكم باعدامهم لادانتهم في أحداث عنف بمحافظة المنيا بعد عزل مرسي.

وتشن قوات الأمن حملة صارمة على جماعة الاخوان المسلمين التي قتل المئات من اعضائها ومؤيديها في احتجاجات كما اعتقل الآلاف منهم.

وأعلنت الحكومة الاخوان جماعة ارهابية لكن الجماعة تقول إنها ملتزمة بالسلمية في الاحتجاجات على ما تصفه بالانقلاب العسكري.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن محكمة جنح بمحافظة الجيزة الواقعة على الجانب الغربي من نيل القاهرة حكمت اليوم بالسجن لمدة عامين على كل من خالد الأزهري وهو قيادي بجماعة الاخوان شغل منصب وزير القوى العاملة خلال حكم مرسي وكذلك على القيادي الإخواني جمال العشري وهو نائب برلماني سابق.

وأضافت أن الأزهري والعشري أدينا "بمعاونة القيادي الإخواني محمد البلتاجي على الهرب والفرار من الملاحقة القضائية".

وألقي القبض على البلتاجي وهو يحاكم الآن مع عدد كبير من قيادات الجماعة ومن بينهم مرسي في عدة قضايا.

انشر عبر