شريط الأخبار

"ثمانون عاماً" وذاكرته لا تنسى كروم العنب وأنفه يشتم رائحة الأرض

02:29 - 30 تموز / مارس 2014

غزة-خاصة - فلسطين اليوم

"على بُعد عشرات الأمتار من شمال قطاع غزة تقع قريتي .. أشتم رائحتها .. أتذكر كروم العنب والديوان .. إذا وضعوا الذهب في يدي لأتركها لن أخضع سأبقى أتذكرها وأُذكِر أحفادي بها .. سيرحلون كما رحل السابقون".. بهذه الكلمات بدأ الحاج محمود أبو ناصر حديثه لـ"مراسل فلسطين اليوم الإخبارية".

الحاج أبو ناصر يبلغ من العمر 80 عاماً طُرد من قريته بيت جرجا عام 48 وكان يبلغ حينها 15 عاماً تذكر بحرقة شديدة كروم العنب وشجر الزيتون وفناء البيت والحقول الزراعية وحرثه للأرض ورائحة خبز الطينة.

أبو ناصر الذي يشير بيده تجاه بيته وأرضه المحتلة أكد أن الاحتلال الصهيوني لن يفلح في كسر إرادتنا وكسر عزيمتنا سنبقى نحافظ على أرضنا ونتحدث عنها لأحفادنا حتى نحررها.

وقال الحاج أبو ناصر: "إذا خيرني العدو الصهيوني بجبل من ذهب على أن أترك وأنسى أرض والدي وجدي لن أنسى ولن أقبل، سأبقى أذكر أحفادي بهذه الأرض وكرامتها وعزتها وبصمودها في مواجهة الاحتلال البريطاني والإسرائيلي".

وأضاف: "هجمت علينا قوات "الهاغانا وقوات آرغون" وقتلت أهلنا وأبنائنا وألقوا علينا القنابل من الطائرات بهدف أن نترك وننسى أرضنا، مشدداً على أن الظروف في تلك اللحظة دفعتنا لترك أرضنا للاحتماء فقط من القوات الصهيونية ولم ننسى أبداً هذه الأرض وسنظل نتذكر حتى نستردها بعون الله".

وبحالة من الشوق والحنين إلى الأرض قال الحاج أبو ناصر: "نفسي أرجع إلى أرضي وأزرع الزيتون والعنب في أرضي الزراعية .. نفسي أجلس لساعات أمام فناء منزلي"، مشدداً على أنه لم يفقد الأمل في العودة إلى قريته وأرضه.

ودعا الحاج أبو ناصر الشعب الفلسطيني للتوحد وإنهاء الانقسام لنكون أقوياء في مواجهة الاحتلال الصهيوني ولكي نسترد الأرض الذي احتلها ونطهر القدس الذي دنسها.

 

 


بالصور:الفصائل تحيي ذكرى يوم الأرض قبالة معبر بيت حانون
بالصور:الفصائل تحيي ذكرى يوم الأرض قبالة معبر بيت حانون

انشر عبر