شريط الأخبار

الأغا لمناسبة يوم الأرض: الاستيطان والتهويد فشلا في اقتلاع شعبنا من أرضه

08:13 - 29 تشرين أول / مارس 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد رئيس دائرة شؤون اللاجئين، عضو اللجنة المركزية لحركة 'فتح' زكريا الأغا أن الاستيطان والتهويد فشلا في اقتلاع الشعب الفلسطيني من أرضه ومن طمس الهوية العربية للأرض الفلسطينية.

 ودعا في بيان صحفي، اليوم السبت، لمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين ليوم الأرض، الشعب الفلسطيني بمختلف أطيافه السياسية لإحياء هذا اليوم عبر المشاركة بفعالية في المسيرات والاعتصامات المناهضة للاستيطان والجدار والتهويد التي ستنظم في كافة محافظات الوطن.

 وأوضح، أن يوم الأرض شكل التحدي الفلسطيني الصارخ لسرقة أرضه ومصادرتها من قبل الاحتلال الإسرائيلي، مشيرا إلى أن يوم الأرض عبر عن مرحلة متميزة من تاريخ نضال شعبنا في الأراضي المحتلة عام 48 وفي الضفة الغربية وغزة الذي جسد من خلالها وحدته وتلاحمه وعمق انتمائه الوطني لفلسطين ورفضه المطلق لمصادرة ما تبقى من أرضه وما صودر منها تحت تهديد السلاح.

 وأضاف 'في مثل هذا اليوم من العام 1976 انتفضت جماهير شعبنا في كافة أماكن تواجده في المثلث والجليل وسخنين وعرابة وكفر كنا والطيبة ودير حنا وفي الضفة الغربية وغزة للدفاع عن أرضهم التي تعرضت للنهب والسلب والمصادرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي، لإسقاط وثيقة كينغ التي تضمنت تهويد الجليل ومصادرة أراضيها واستيطانها وتفريغ سكانها الفلسطينيين وإقامة المزيد من المستوطنات اليهودية عليها'.

 وقال: إن 'شعبنا يواجه عبر احتجاجاته السلمية وهو يحيي ذكرى يوم الأرض سياسة التطهير العرقي ومصادرة الأراضي، والعدوان الإسرائيلي الذي يتواصل بكافة أشكاله ضد شعبنا الأعزل، مؤكدًا أن حكومة نتنياهو لا تزال ماضية في خططها العنصرية الرامية إلى ترحيل وتهجير الفلسطينيين، ومصادرة أراضيهم وشق الطرق الالتفافية وإقامة المستوطنات وتوسيعها والاستمرار في بناء جدار الفصل العنصري الذي يصادر آلاف الدونمات من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، ومصادرة مساحات شاسعة من أراضي مدينة القدس بالقوة العسكرية أو من خلال  شراء الأراضي بالتزوير والنصب والاحتيال ضاربة بعرض الحائط كل الأصوات الدولية المنادية بوقف الاستيطان.

وحيا الأغا جماهير شعبنا الصامد في محافظات الوطن، وفي المدن والمخيمات وفي قرى نعلين والمعصرة وجيوس والنبي صالح والنبي صمويل ويطا والأغوار وطولكرم، ونابلس وبيت لحم ونزلة عيسى وعزون وعزبة طبيب وفي رفح وبيت حانون وخان يونس، وكافة المناطق المهددة من الجدار والاستيطان والحزام الأمني الذي يقام على طول الشريط الحدودي لشمال وشرق قطاع غزة على صمودها ووقفتها النضالية الكبيرة في وجه الاستيطان ومصادرة الأراضي وفي وجه المؤامرة الاحتلالية المعززة بآلة البطش الإسرائيلية.

وشدد على أن يوم الأرض هو يوم التأكيد على وحدة الدم الفلسطيني الذي جسده الشهداء الذين سقطوا في هذا اليوم الخالد، مؤكداً على ضرورة إعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية.

ـ

انشر عبر