شريط الأخبار

بالفيديو: بريطاني صنع مقصلة في بيته ليبتر بها يده

12:50 - 29 تشرين أول / مارس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

يتحدث البريطانيون في وسائلهم الإعلامية منذ يومين عن عامل بناء، عمره 44 واسمه مارك غودّارد، أعاد عجلة التاريخ عشرات السنين إلى الوراء، فصنع مقصلة بالسر في حديقة البيت، وبها بتر يده بنفسه ليرتاح من مشكلة معقدة لم يجد أحداً يريحه منها.

غودّارد، هو غير مارك غودّارد الشهير كمدير في "فيفا" لنظام مطابقة الانتقالات، بقي لسنوات يعاني من ألم عصبي في يده اليسرى من حادث تعرض له في 1998 وهو يقود دراجته النارية، فراجع أطباء متخصصين على أنواعهم، وجميعهم فشلوا في إنهاء معاناته من الألم عبر الجراحة، رافضين واحداً بعد الآخر بترها بناء على طلبه طالما هي سليمة.

ولم يجد غودّارد حلاً إلا بأن يقوم هو نفسه بعمل الجراح، فراح يصنع المقصلة في حديقة خلف بيته من دون أن يدري به أحد، وعندما أنهاها وضع يده تحت شفرتها وبترها وارتاح، مرغماً الأطباء أن يعتنوا بالباقي فيما بعد، بحسب ما يشرح في فيديو قامت "العربية.نت" بتحميله أيضاً.

بريطاني آخر قطع رأسه بمقصلة

وغودّارد ليس أول من يستخدم المقصلة بنفسه وعليها في بريطانيا، فقبل 11 سنة سبقه إلى هذا "الشرف" بريطاني آخر، ولكن بدلاً من بتر اليد جعلها تقطع رأسه آلياً ورقبته تحتها، وهو عامل بناء أيضاً اسمه بويد تايلور، وقرأت عنه "العربية.نت" في أرشيف صحيفة "الصن" البريطانية، أنه رغب على ما يبدو أن يكون انتحاره من نوع مبتكر.

بقي يصنع مقصلة طوال 3 أشهر بالسر في غرفة نومه، وجعلها بوصلة كهربائية مرتبطة بساعة زمنية، وضبطها على موعد محدد يتصل معه تيار كهربائي بمنشار يتحرك ويقطع الحبل المثبت لشفرة المقصلة فتهوي على رقبته وتجز رأسه، لكنه واجه مشكلة.

كانت المشكلة كيف يفصل التيار الكهربائي عن المنشار ليتوقف عن العمل بعد أن يؤدي عمله، ووجد الحل سريعاً: وصل الشفرة بشاكوش يتدلى معها حين تهوي بحيث يتأرجح على ارتفاع معين كبندول الساعة ويصطدم بزر التيار الكهربائي في الحائط، فينقطع التيار، وبذلك لا يكتشف أحد أمره لحظة انتحاره ويسرع لإنقاذه.

كابوس دموي عند اليقظة صباحاً

وبعد أن انتهى تايلور من صنع الآلة وتركيبها وتجربتها اختار موعد انتحاره الساعة 3.30 فجراً، فابتلع أقراصاً منومة ووضع رقبته في المكان المخصص لها بالمقصلة، ثم غرق في نوم عميق، تاركاً الباقي للنظام الآلي لينفذه.

وسقطت شفرة المقصلة على رقبته حين حل الوقت الموعود، وأحدث سقوطها ضجة أيقظت والده من النوم، فظن أن المدفأة انهارت، ولأنه وجدها سليمة حين نهض وعاينها، عاد وأكمل نومه، وفي صباح اليوم التالي ظن أنه لم يستيقظ بعد وأن ما يراه هو كابوس.. كابوس دموي لرأس مفصولة عن جسدها وغارقة بالدم.

والمقصلة التي اخترعها الفرنسيون، هي آلة للإعدام أهم ما فيها شفرة حديدية حادة تسقط من أعلى فتهوي على رقبة الموضوع برسم إعدامه فتقطع رقبته، وهي كانت معروفة قبل الثورة الفرنسية وحين الثورة استخدموها بقطع رقاب الكثيرين، وأشهرهم الملك لويس السادس عشر والملكة ماري أنطوانيت.

انشر عبر