شريط الأخبار

شاب غزي يعرض عينه للبيع نتيجة الفقر

05:47 - 27 تشرين ثاني / مارس 2014

غزة-خاصة - فلسطين اليوم


شابٌ غزي في العشرينات من العمر طرق كافة الأبواب لإنقاذ حياته وحياة أشقائه الـثمانية دون جدوى.. حصل على شهادة "الدبلوم في السكرتير وإدارة المكاتب" بعد عناء طويل في توفير الأموال ، وطرق المكاتب والمؤسسات الخاصة والحكومية التي تذرعت بالحصار وانعدام توفر فرص العمل لديها، الأمر الذي دفعه لإعلان نيته عن بيع إحدى عيناه لتوفير لقمة العيش.

الشاب محمود أحمد 22 عاماً من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، أعلن نيته عن بيع "عينه اليمنى" بعد أن تكالبت عليه هموم الفقر والمرض وقلة العمل وتحمله في سن مبكر مسئولية تربية أشقائه الـ8 ورعايتهم بعد وفاة والده عام 2007.

"إن مناشدته وطرقه للأبواب المؤسسات على مدار السنوات الماضية لم تجدي نفعاً الأمر الذي دفعه للبحث عن شيء يفهمه البشر لإنقاذه وإنقاذ أشقائه ووالدته المريضة"، محمود تذرع بصعوبة الحياة وضيق العيش وكثرة الديون التي تتراكم عليه والفقر وعدم وجود مصدر دخل له وعدم مقدرته على تلبية مطالب أشقائه وقبل أشهر فقط أجلس محمود شقيقته من الدراسة في المقاعد الجامعية لعدم توفر الأموال.

محمود قال لـ"فلسطين اليوم الإخبارية": "لا أستطيع أن أتحمل أكثر من ذلك، أصحاب المحلات والديون يطرقون كل يوم باب منزلي دون أن استطيع أن أقدم لهم شيء، مؤكداً أنه ووالدته أصيبا بحال نفسية صعبة حتى أصبحت والدته مصابة بالضغط وأمراض مزمنة، إضافة إلى الأمراض المزمنة التي أصيب بها شقيقيه التوأم.

وبين محمود بحزن عميق، أن المؤسسات الخيرية وجمعيات رعاية الأيتام التي كانت تكفله وتقدم لكل واحد من أشقائه 100 شيقل شهرياً أوقفت تقديم المساعدات لهم منذ 8 أشهر والسبب أنها حولت الأموال إلى أيتام سوريا والمشردين من مخيم اليرموك.

وقال: "تحويل أموال الأيتام إلى سوريا جعل هموم تتثاقل علي وتقهرني كلما طُرق باب منزلي من صاحب الدين، مشيراً إلى أن الأمر دفعه إلى الذهاب إلى المطاعم للحصول على فرصة عمل ولكن دون جدوى".

وعن أكثر المشاهد المؤلمة التي واجهها قال: "أكثر ما أزعجني عندما جاء شقيقه الصغير طالباً منه (شيكل) لكي يصل إلى مدرسته ولم أستطع أن ألبي طلبه, وعندما أجلست شقيقتي من إكمال دراستها رغم أنها من أصحاب الدرجات المرتفعة "الممتازة".

ولفت محمود إلى أن الحياة وضيق العيش بها دفعته لإعلان بيع عينه، مؤكداً أن عينه وفقاً لتقارير طبية كما قال، سليمة رغم أنه لا يرى فيها بسبب مشكلة في العصب مشدداً على أن (الشبكية - القرنية – العدسة) كلها سليمة 100%.

"يا عالم من يشتري عيني وينقذ أشقائي وينقذ حياتي والله إني نادم لبيع عيني ولكن الظروف والحياة هي التي أجبرتني على بيعها" وفقاً لما قال محمود.

ويضيف بحرقة: "حتى السكن الذي أعيش بداخله تشققت جدرانه بعد المنخفض الجوي الذي ضرب قطاع غزة ما ادى لدخول المياه إلى الغرف لإغراق الملابس".


غزي يبيع عينه

صورة التقرير الطبي..


غزي يبيع عينه


غزي يبيع عينه


صور تشقق جدران المنزل..

غزي يبيع عينه
غزي يبيع عينه

غزي يبيع عينه
غزي يبيع عينه
غزي يبيع عينه

انشر عبر