شريط الأخبار

نشطاء لبنانيون وفلسطينيون ينظمون لقاء "تحية وعهد لفلسطين" ببيروت

11:51 - 27 حزيران / مارس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

نظمت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق واللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي بالعاصمة اللبنانية بيروت، لقاء "تحية وعهد لفلسطين" بعد استشهاد حمزة أبو الهيجا من حركة "حماس"، ومحمود أبو زينة من "الجهاد الإسلامي" ويزن جبارين من "كتائب الأقصى" في مواجهة بمخيم جنين.

وافتتح اللقاء، الذي عقد في مقر "دار الندوة" ببيروت، الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي معن بشور بالدعوة للوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء حمزة ابو الهيجا ومحمود ابو زينة ويزن جبارين الذين مثلوا المقاومة والوحدة الوطنية في معركة جنين قبل أيام، وقال: "نلتقي اليوم حول مناسبات عدة، لكنها جميعها تختصر قضية واحدة، نلتقي اليوم في لقاء اطلقنا عليه اسم "تحية وعهد لفلسطين"، في زمن نشعر فيه بالأسى ان يتزايد تعاطف العالم، كل العالم، مع قضيتنا وان تنتشر المقاطعة للكيان الصهيوني في كل ارجاء العالم، وفي نفس الوقت نرى انصرافا وانشغالا وتواطؤا على القضية الفلسطينية في العديد من اقطار امتنا".

واضاف: "نلتقي اليوم فيما تجتمع قمة عربية مشغولة على ما يبدو بكل شيء إلا بالتحدي الرئيسي لهذه الأمة، وهو تحدي الصراع مع العدو الصهيوني، فالخلافات تطغى، والصراعات تطغى، والدماء تنهمر في كل مكان إلا حيثما يجب ان تنزف دماء هذه الأمة على طريق تحرير فلسطين.

نجتمع اليوم في لقاء التحية والوفاء لفلسطين وحملات التشهير بالشعب الفلسطيني تنتشر من بلد إلى بلد، تستغل خطأ من هنا أو خلاف من هناك، من اجل تحريض على كل الشعب الفلسطيني ومن اجل التنصل من كل التزام بقضية فلسطين".

وأشار بشور إلى أن الشعب الفلسطيني ومعه شعوب امتنا علم العالم بان المقاومة هي الطريق لتحرير الارض، وان الوحدة هي عماد المقاومة وسندها، وقال: "الشهداء الثلاثة الذين نلتقي حول استشهادهم في جنين قبل ايام والذين ينتمون إلى فصائل فلسطينية ثلاثة مقاتلة هي كتائب عز الدين القسام، وكتائب الاقصى، وسرايا القدس، أي إلى تنظيمات فلسطينية اساسية وحدوا باستشهادهم قضية ينبغي ان يتوحد كل عربي حولها، بل اعطوا رسالة في زمن الانقسام، رسالة وحدة ورسالة مقاومة في آن معاً"، على حد تعبيره.

وقد تضمن اللقاء كلمات عدد من قيادات الفصائل الفلسطينية في لبنان، الذين أكدوا على ضرورة الوحدة خلف برنامج المقاومة والتمسك بالثوابت.

وقد حضر اللقاء عدد من الشخصيات الديبلوماسية والسياسية الموجودة في لبنان منهم سفير السلطة الفلسطينية بالإضافة لقادة الفصائل الفلسطينية.

انشر عبر