شريط الأخبار

"إسرائيل" للأمريكيين: أوقفنا تجريد ملابس المسافرين‏

08:53 - 26 تموز / مارس 2014

ترجـمة خـاصة - فلسطين اليوم

في محاولة "إسرائيلية" لإرضاء الأمريكيين بما يتعلق بقضية العراقيل الأمريكية لمنح تأشيرات أمريكية للإسرائيليين، نشرت صحيفة "هآارتس" صباح اليوم الأربعاء تقريراً قالت فيه "أن  مسافرين فلسطينيين من القدس المحتلة من حملة الجوازات الأمريكية والأجنبية عن تحسن كبير في معاملاتهم خلال سفرهم عبر مطار "بن غريون" "الإسرائيلي".

وأضاف التقرير، أنه منذ أسبوعين لا يتم تفتيشهم بدقة ولم يتم استجوابهم من قبل ضباط الشاباك ولم يتم تفتيش شعر الفتيات العربيات، ولم يتم تجريدهم من ملابسهم ولم تصادر حواسيبهم الشخصية كما يحدث في الماضي فـأصبح يتم التعامل معهم مثلهم مثل المسافرين "اليهود".

وقد أوضحت الخارجية الأمريكية أن ما يتردد في الآونة الأخيرة بشأن الرفض المتزايد لطلبات "الإسرائيليين" الراغبين في الحصول على تأشيرة لدخول الولايات المتحدة ليس وليداً لأي سياسة مقررة، لكنها أوضحت أنها قلقة من تعامل "إسرائيل" مع الأمريكيين من أصول عربية في المطارات والنقاط الحدودية "الإسرائيلية".

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جين ساكي في لقاء مع صحفيين  نهاية الأسبوع الماضي،  وزارة الخارجية تعتزم “ فحص الإحصاءات، لكن ليس هناك سياسة شاملة” في هذا الاطار.

وأكدت ساكي أن جميع طلبات الحصول على تأشيرة “تجري مراجعتها بشكل فردي” على النحو المطلوب بموجب قانون الهجرة في الولايات المتحدة.

وأضافت: “وهذا هو أيضا الحال، بالتأكيد، مع أي شاب "إسرائيلي" وأي مسؤول عسكري وأي مجموعة من الأفراد حيث تتردد شائعات بأنه توجد سياسة شاملة هنا”، مشددة على انه “ليس لدينا سياسة لرفض منح التأشيرات للشباب "الإسرائيلي". ليس لدينا سياسة لرفض منح تأشيرات للمسؤولين العسكريين "الإسرائيليين". كل شخص يتقدم بالطلب وكل طلب يتم النظر فيه على حدة عند تقديمه”.

ونقلت صحيفة "هأرتس" عن ساكي قولها إن «وزارة الدفاع، والداخليةـ والخارجية، يساورهم القلق من التمييز في التعامل مع الأمريكيين من أصول فلسطينية أو شرق أوسطية، على النقاط  الحدودية الإسرائيلية ونقاط الفحص". مضيفة: التبادلية هي أمر اساسي  بما يتعلق  باتفاق إلغاء التأشيرات.

 

انشر عبر