شريط الأخبار

لا يملكان "أجرة الطريق للعلاح"..أب وابنته مريضان بالسرطان بغزة!!

01:08 - 25 تشرين أول / مارس 2014

غزة - فلسطين اليوم

 "المصائب لا تأتي فرادى" تلك المقولة لشكسبير أصبحت واقعاً أليماً تحياه عائلة أبو الرائد، عندما اجتمع عليهم الفقر ومرض السرطان المزمن الذي أبى إلا أن يكون ضيفاً ثقيلاً في جسد الأب والابنة الكبرى، فشارك الفقر والعوز والمرض في النيل من تلك الأسرة التي باتت في "عداد الأموات نتيجة ظروف عدة".

أبو الرائد (54 عاماً) من سكان حي الشجاعية أصيب هو أبنته الكبرى بمرض السرطان في عام 2010م، وبالكاد استطاع الأب تحصيل تحويلة للعلاج في المشافي الإسرائيلية، فرحة أبو الرائد في التحويلة العلاجية التي انتظرها طويلاً ارتطمت بواقعه الاقتصادي الأليم، حيث أنه بحاجة إلى تكاليف مالية باهظة لصالح سفره وشراء علاجه والتنقل بين الحين والآخر هو وأبنته.

وتتمحور مناشدة أبو الرائد وابنته الكبرى التي تبلغ من العمر (35 عاماً) عاماً في توفير الحد الأدنى من التكاليف الملحقة للتحويلة، كتكاليف السفر والتنقل وشراء العلاج، أو مساعدته في توفير الاستهلاك اليومي لعائلته

يقول أبو الرائد:"ليس لدي أي دخل مادي، ولا أستطيع العمل، علاوة على أنني تركت العمل منذ سنوات عدة نتيجة المرض، وأحيانا اضطر للاستدانة من أقربائي لكن الآن ولسوء الأحوال الاقتصادية على الجميع في غزة أخجل على نفسي من الطلب".

ويضيف، بحرقة :"توجهت للعديد من المؤسسات والوزارات العاملة في غزة لكني في كل مرة كان يصطدم طلبي بصرف تكاليف العلاج والمساعدة المادية بالرفض".

ويحتاج أبو الرائد وابنته لمبلغ 1200 شيكل شهرياً للإنفاق على أسرته ولدفع تكاليف السفر والعلاج والتنقل من والى المشافي الإسرائيلية.

وعلى الرغم من حصوله على تحويلة علاجية بالمشافي الإسرائيلية عبر السلطة الفلسطينية إلا انه يتفاجا أنها غير شاملة قيمة السكن والتنقل والمأكل والتي لا يقوى على توفيرهم داخل الأراضي المحتلة، ما أضطره للنوم على الرصيف، وعند مراجعته للجهات المعنية في رام الله وطلبه منهم التكفل بالنفقات الملحقة للتحويلة أبلغوه "بعدم مقدرة السلطة على دفع تلك التكاليف"!!.

وما يغيظ أبو الرائد وابنته أن العلاج والفحوصات التي تجرى لهم في "إسرائيل" موجودة في قطاع غزة بأسعار أقل كلفة من التحويلة، لكن وزارة الصحة في رام الله ترفض توفيرهم له عبر الحكومة بغزة لمناكفات سياسية.

ويقول :"العلاج والفحوصات اللازمة موجودة في غزة، وإن كانت هناك جهات معنية قادرة تساعدني في شرائهم فذلك يعفيني عن اللجوء للمشافي الإسرائيلية وعن تكاليف العلاج خارج غزة".

ابنة أبو الرائد تضيف على حديث والدها:"يومياً نتجرع الألم، يومياً نعيش كوابيس بفعل تلك الحالة وحالة اللامبالاة من المسؤولين في غزة والضفة".

كما وتتهم ابنة أبو الرائد الحكومة بغزة ورام الله باستمرار مشاكلهم الصحية والاقتصادية تحت حجج وذرائع واهية.

المرض والفقر اجتمع على تلك العائلة فهل تجد تلك العائلة من يحد من آلامها من أصحاب القلوب الرحيمة في قطاع غزة ومؤسساتها، ويكون لهم بمثابة البلسم الشافي عبر تقديم الاحتياجات اللازمة لهم، أم أن مناشدتهم لن تلامس نخوتنا.

 

تصوير الزميل: داوود ابو الكاس
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد

عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد
عائلة ابو الرائد


انشر عبر