شريط الأخبار

بسبب ديون متراكمة على الحكومة

المقاصد المقدسي عاجز عن صرف رواتب موظفيه... والصحة تعد بحل قريب

02:09 - 24 حزيران / مارس 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

للمرة الثانية خلال شهر يعلن موظفي مستشفى المقاصد المقدسي إضرابهم عن العمل إحتجاجا على تأخر صرف رواتبهم بسبب الأزمة المالية التي تمر بها المستشفى.

ونفذ موظفي المستشفى صباح اليوم إعتصاما، وخاصة انها ليست المرة الأولى التي تتأخر فيها رواتبهم التي لم تصرف منذ خمسة شهور.

وقال رئيس نقابة العاملين في مشفى المقاصد علي الحسيني أن المشفى يمر بأزمة مالية ليست جديدة وأخذت تكبر ككرة الثلج يوما بعد أخر، الأمر الذي يتهدد المشفى بالإغلاق.

وأضاف الحسيني أن موظفي المشفى لم يتقاضوا رواتبهم منذ خمسة شهور، بسبب هذه الأزمة.

وبحسب الحسيني فإن المستشفى، و الذي يعتبر المستشفى التحويلي الأول في القدس،بات غير قادرا على استقبال المرضى أو تقديم الدواء و الوجبات الغذائية لهم بسبب هذه الأزمة.

وتعود سبب مشكلة المقاصد إلى الأزمة المالية التي تمر بها الحكومة الفلسطينية العاجزة عن دفع مستحقاتها التي بلغت 50 مليون شيقل، مقابل تحويلات من وزارة الصحة إلى مشفى المقاصد.

وبين أن من الحلول التي توصلت لها المشفى مع السلطة تحويل خمسة ملايين شيقل لتسديدها بدل رواتب للموظفين، وهو ما تم قبل ثلاثة أيام، "البنك الذي تم تحويل الأموال لحسابه، يحتجز المبلغ بسبب قرضا كان على المستشفى.

من جانبه قال مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة الصحة د. عمر النصر أن الوزارة تتابع الإضراب الحاصل في المقاصد، والأزمة المالية التي يمر بها، مضيفا أن وزير الصحة د. جواد عواد ووزير المالية د. شكري بشارة سيزوران غدا الثلاثاء المستشفى للاطلاع على أوضاعه وبحث الأزمة المالية التي يمر بها .

وأشار النصر في تصريح صحافي له، إلى أن وزارة الصحة حولت في شهر شباط وآذار 6 ملايين و129 ألف شيقل لميزانية المقاصد، مشددا على أن الوزارة وفي حال تحويل أموال من الحكومة إلى ميزانيتها ستقوم بتحويل مبالغ مالية أخرى إلى المستشفى.

انشر عبر