شريط الأخبار

الجهاد وعائلة الأسير يسري المصري ينظمان مهرجان تكريمي في دير البلح

10:32 - 23 حزيران / مارس 2014

دير البلح - فلسطين اليوم

طالبت حركة الجهاد الإسلامي وعائلة الأسير يسري المصري، بضرورة العمل على الإفراج عن الأسرى المرضى، وتشكيل حالة ضغط وتضامن مع قضيتهم العادلة.

جاء ذلك، خلال مهرجان تضامني  بعنوان" الوفاء للأسير المجاهد يسري المصري"، نظم في أحد صالات مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، بمشاركة سعيد نصار رئيس بلدية دير البلح وقيادة الحركة في اقليم الوسطى والمنطقة وعدد من وجهاء المنطقة وبالإضافة لعدد كبير من المواطنين.

وفي كلمة للشيخ ياسر المصري شقيق الاسير يسري أ:د فيها ان شقيقه يعاني من مرض السرطان منذ فترة كبيرة وعملت قوات الاحتلال على اهمال صحته وعدم عرضه على الطبيب او نقله الى المستشفى وذلك من اجل قتله ببطئ كما فعلو مع الاسير الشهيد ميسرة ابو حمدية.

كما وطالب كافة المؤسسات الدولية والمحلية الى انقاذ حياة الاسير يسري من عذاب اسجون والم المرض محملا الامانة في عنق كل من استطاع ان يطلق سراح الاسرى ولم يتقدم بذلك.

ومن جانبه، أكد المهندس حسن المصري في كلمة عن مهجة القدس أن الاسرى المرضي يعانون شتى أنواع العذاب وأن هناك أكثر من 1500 أسير مصابون بأمراض مزمنة وخطيرة ولا أحد يحرك ساكن.

ونوه، إلى أن سلطات الاحتلال  تتعمد إلى زيادة أعداد الأسرى المرضى بأمراض مزمنة وخطيرة بصورة تدعو للقلق والخوف على حياتهم.

وناشدت مهجة القدس كل أصحاب الضمائر والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بممارسة دورها الحقيقي والضغط على قوات الاحتلال للإفراج عن الأسرى المرضى قبل فوات الأوان واستشهادهم داخل السجن.

وفي كلمة حركة الجهاد الإسلامي التي ألقاها الشيخ درويش الغرابلي، أكد أن أوضاع الأسرى لا تخفى على أحد، ففي كل يوم نسمع عن إصابة أسير بمرض مزمن السرطان والوباء الكبدي، وآخر ينتظر الموت في أي لحظة، فيما العدو يمارس عنجهيته بحقهم دون خوف أو وجل من أي ملاحقة قانونية.

وأكد، أن نحو عشرة أسرى مضربين عن الطعام  منذ أكثر من شهرين رفضاً للاعتقال الإداري، يتعرضون للموت الحقيقي من أجل نيل حريتهم وكرامتهم والعيش وسط اهلهم وشعبهم.

وشدد الغرابلي على أحقية المقاومة في إخراج الأسرى بكل الطرق مثلما خرج في صفقة وفاء الأحرار أكثر من 1000 اسير, مؤكداً أن معركة كسر الصمت التي خاضتها سرايا القدس الجناح العسكري  لحركة الجهاد الإسلامي  باسم الشعب الفلسطيني ودفاعاً عن أسرانا الأبطال، ودماء الشهداء الطاهرة، والمستضعفين على هذه الأرض، لن نتخلى عن أسراها وستعمل على تحريرهم مهما كلفها ذلك من ثمن.

من جانبه أكد  الأستاذ أبو مروان بدوان في كلمة القوى الوطنية والاسلامية على زيادة العمل والتعاون من أجل زيادة الضغط على المؤسسات الدولية والصليب الأحمر للتدخل الفوري والعاجل من أجل إطلاق سراح كافة الأسرى المرضى اللذين يعانون من الموت البطي دون رحمة او شفقة من الكيان الاسرائيلي لهم.

وأضاف، أن القوى الوطنية والاسلامية تعمل جاهدة من اجل زيادة الدعم والتأييد تضامنا مع الأسرى الأبطال داخل السجون.

وفي نهاية المهرجان كرمت عائلة المصري وحركة الجهاد كل من مهجة القدس واذاعة صوت الاسرى بدرع تكريمي وذلك للجهود التي يبذلونها في خدمة الاسرى وايصال صوت الشعب لهم لكي يخفف عنهم ويزيدهم صمودا وعزيمة لمواجهة غطرسة السجان الاسرائيلي.


يسري المصري
يسري المصري
يسري المصري
يسري المصري

 

انشر عبر