شريط الأخبار

خلال مسيرة للجهاد الإسلامي شمال القطاع

البطش: الفصائل هي سلاح القضية .. وعلى العدو ان يتحمل تبعات جريمة جنين

07:36 - 22 تشرين أول / مارس 2014

غزة - فلسطين اليوم

انطلقت مساء اليوم ، مسيرة جماهيرية حاشدة لحركة الجهاد الإسلامي من مسجد القسام شمال فطاع غزة، وأخرى لحركة حماس من مسجد الخلفاء الراشدين في معسكر جباليا، تنديداً بمجزرة جنين.

وأفاد مراسلنا في محافظة شمال غزة، أن جماهير غفيرة إلى جانب قيادات من حركة الجهاد الاسلامي وعناصر سرايا القدس الجناح العسكري للحركة يشاركون في المسيرة ، التي خرجت تنديداً بمجزرة جنين ولتؤكد على خيار المقاومة والجهاد ضد العدو الصهيوني ، واحتفاءً بتلاحم المقاومة في المعركة التي خاضها المجاهدون هذا اليوم.

من جهته، اكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش في كلمة له خلال المسيرة الجماهيرية الحاشدة، على خيار الجهاد والمقاومة، وأن المقاومين والمجاهدين هم من يحددوا البوصلة وملامحها ومعادلاتها.

وحمل المتحدث العدو الصهيوني عن الجريمة النكراء التي ارتكبها اليوم في جنين، وأنه سيتحمل تبعات وتداعيات هذه الجريمة، مؤكداً بان العدو لن يفلت من العقاب على هذه الجريمة، وأن مجاهدي الضفة الغربية يعرفون معنى ذلك جيداً.

وأوضح الشيخ خالد البطش أن العدو الصهيوني هو العدو المركزي للامة.

ووجه رسالة للعدو الصهيوني قائلاً :" أيها الأعداء يوماً بيوم، فاليوم استشهد ثلاثة من ابناء المقاومة الفلسطينية، وغداً ستثأر كلاً من كتائب القسام وسرايا القدس وكتائب الاقصى.

وقال:" أن الجماهير الفلسطينية في شمال القطاع خرجت اليوم، لتقول للشهداء :" نحن معكم في مواجهة المحتل الغاصب". ونحن معكم من أجل القدس والاقصى وفلسطين.

وأكد على الوحدة الوطنية الفلسطينية ، مطالباً السلطة الفلسطينية بوقف ما يعرف بالتنسيق الامني مع العدو الصهيوني ووقف الاعتقال السياسي.

وأوضح أن كافة الفصائل الفلسطينية هم نسيج طبيعي من المجتمع وسلاح للقضية، وأنه إذا كانت أمهاتنا مخازنا للمقاومة فإن أبناء سرايا القدس وكتائب القسام وإلى جانبهم الفصائل الفلسطينية هم رصاص الشعب الفلسطيني، وسيوفهم المشهرة في وجه العدو.

انشر عبر