شريط الأخبار

الفصائل:"إسرائيل" لا تفهم إلا منطق القوة ولا يردع جرائمها سوى "بندقية المقاوم"

10:17 - 22 حزيران / مارس 2014

غزة - فلسطين اليوم

طالبت الفصائل الوطنية والإسلامية اليوم السبت، بضرورة إطلاق يد المقاومة للرد على جرائم العدو الصهيوني، والتي كان آخرها استشهاد ثلاثة مقاومين في مدينة جنين بالضفة المحتلة.

وشددت الفصائل على أن، التعاون الأمني مع العدو الصهيوني، شريك في العدوان على أبناء شعبنا، واستباحة دماء الفلسطينيين.

الجهاد

بدوره، أكد الشيخ نافذ عزام عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، أن ما حدث في جنين هو ما يحدث في فلسطيني منذ عشرات السنين، وتستخدم ذات السياسة وذات الأساليب مع أبناء شعبنا ومقاومته.

وأضاف الشيخ عزام، أن الاحتلال يستخدم العنف ضد الفلسطينيين طوال فترة الصراع ويحاول استئصال الشعب الفلسطيني ومقاومته، مشيراً إلى استمرار العدوان على شعبنا ومقاومته.

وشدد، على أن الشهداء الذين سقطوا اليوم في جنين هم شهداء معركة الشرف للدفاع عن شعبنا وبحد ذاتها جريمة من جرائم العدو الصهيوني بحق أبناء شعبنا.

حماس

من ناحيته، أكد فوزي برهوم الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"؛ أن الجريمة التي ارتكبها العدو الإسرائيلي في جنين جريمة صهيونية بشعة تتحمل حكومة الاحتلال كل تداعياتها وتبعاتها، تضاف إلى جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وحلقة من حلقات تصفية المقاومة الفلسطينية ورموزها وعناوينها وتوضح مدى بشاعة الاحتلال الإسرائيلي وجريمة التعاون الأمني معه واستباحته لدماء أنباء شعبنا ومدن وقرى الضفة الغربية.

كما اعتبر، أن هذه الدماء الذكية التي سالت على أرض جنين وسام شرف لشعبنا ومقاومته الباسلة ووصمة عار على جبين مرتكبيها من الاحتلال الإسرائيلي ومن ساعده عبر قنوات التعاون الأمني.

وشدد برهوم، على أن هذه الجريمة هي جريمة من الجرائم المزدوجة التي دأب الاحتلال على رتكابها وبمساعدة أجهزة أمن السلطة في الضفة، وعليه يجب أن تكون  دماء هؤلاء الشباب حمزة أبو الهيجا ورفاقه نقطة تحول في تاريخ الضفة الغربية ومقاومتها الباسلة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

لجان المقاومة

من ناحيتها، أكد لجان المقاومة، ضرورة إطلاق يد المقاومة في الضفة للرد على جرائم العدو، أن جرائم العدو الصهيوني في الضفة المحتلة لا يردعها سوى فوهة البندقية وعمليات المجاهدين .

وأكدت لجان المقاومة في تصريح لها صباح اليوم أن العدو الصهيوني يستغل المفاوضات لينفذ المزيد من جرائمه لذلك لابد من وقف هذه المفاوضات الهزيلة التي لم تعود على أبناء شعبنا إلا المزيد من التنازلات والتفريط .

وأوضحت لجان المقاومة أن العدو الصهيوني لا يفهم إلا منطق القوة فلا بد من محاورة العدو بالمنطق الذي يفهم واضافت" أن ارتقاء ثلاثة شهداء من مختلف الفصائل رسالة واضحة وهو ان الوحدة في خندق الجهاد والمقاومة هو الخيار الأمثل لردع العدو الصهيوني .

وطالبت لجان المقاومة كل المجاهدين في الضفة المحتلة لضرورة الرد على هذه الجريمة وأشارت " لآن الأوان لتطلق يد المقاومة في الضفة لرد على جرائم العدو.

 

انشر عبر