شريط الأخبار

وزير صهيوني سابق: اجتياح غزة أفضل ضمان لــ "أمن اسرائيل"

08:10 - 18 تموز / مارس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

وصف وزير "الحرب" الصهيوني الأسبق موشي ارينز مشروع منظومة "القبة الحديدية " لمواجهة الصواريخ الفلسطينية بـ "الحلم"، معتبرا أن الآمال المعقودة عليها لتوفير مظلة دفاعية لسكان  الجنوب "ليست إلا حلما" وأنها "غير قادرة هي أو أي منظومة دفاع جوي أخرى على تغطية منطقة واسعة كالنقب وحمايتها من الهجمات الصاروخية".

ورأى أن "تدمير مخزون الصواريخ في غزة عبر اجتياح القطاع هو أفضل ضمان لحماية أمن "الاسرائيليين".

وفي استعراض لموقفه من الحملة الإسرائيلية التي تروج لاستكمال القدرات الدفاعية لدى سلاح الجو" الاسرائيلي" قال ارينز: "مهما نجحت هذه المنطومة في التصدي للصواريخ، ستتمكن بعض الصواريخ من اجتيازها، وعلى المدنيين أن يهتموا بالعثور على مكان آمن عندما تظهر أول دلائل تعرضهم للقصف".

وأشار إلى التكاليف الباهظة لإنتاج منظومة القبة الحديدية  في مقابل التكلفة الرخيصة جدا للصواريخ التي تتصدى لها.

وقال "رغم تمكن هذه المنظومة من انقاذ حياة عدة أشخاص، وهذه مسألة مساوية للتكلفة، إلا أن الأمر يعتبر انجازا للفلسطينيين الذين ينجحون في مواصلة احتجاز أكثر من مليون إسرائيلي كأسرى".

وأضاف: "لا يمكن للجيش التقليدي ردع الارهابيين الذين يستترون بالمدنيين، إلا إذا كان المدنيون يعتبرونهم المسؤولين عن مصيرهم، كما حدث مع حزب الله مثلا في لبنان، منذ ازدادت مكانته السياسية، وحماس التي سيطرت على قطاع غزة"،على حد قوله.

وتابع أن مهمة ردع التنظيمات الفلسطينية في غزة معقدة و إستئناف القصف الصاروخي ليس إلا مسألة وقت، ولا يمكن للقبة الحديدية  تغيير هذا الوضع، والأمر الوحيد الذي يمكن أن يغيره هو اجتياح قطاع غزة وتدمير مخزون الصواريخ.

انشر عبر