شريط الأخبار

"الشعبية": لقاء عباس مع أوباما سيشكل ربحاً صافياً للإدارة الأمريكية والاحتلال

06:02 - 17 تشرين أول / مارس 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤول فرعها في قطاع غزة جميل مزهر أن لقاء الرئيس محمود عباس مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيشكل ربحاً صافياً للإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي.


وشدد مزهر في تصريحات أذاعتها قناة "القدس" الفضائية اليوم الاثنين (17|3)، على ضرورة الانسحاب الفوري من المفاوضات، وقال: "لا طائل من هكذا لقاءات هدفها الواضح الضغط على الرئيس أبو مازن من أجل القبول بحلول واتفاق الإطار الذي يعمل جاهداً على تصفية قضيتنا وحقوقنا وثوابتنا وعلى رأسها حق العودة".


وانتقد مزهر بشدة استمرار الرئيس بإدارة الظهر لحالة الإجماع الوطني الفلسطيني الرافضة لاستمرار المفاوضات والمراهنة على مربع التسوية مع هذا الاحتلال المجرم، مشيراً أن الإدارة الأمريكية المنحازة تماماً مع الاحتلال بل وتتماهى معه تحاول من خلال لقاءها تمديد المفاوضات حتى نهاية العام، وهو من شأنه إعطاء الغطاء للاحتلال الصهيوني لمواصلة عدوانه، والتهام مزيد من الأرض الفلسطينية ومواصلة الاستيطان، وتهويد القدس، وفرض وقائع جديدة على الأرض الفلسطينية.


وطالب مزهر القوى والفصائل الفلسطينية لمواصلة الضغط على القيادة الفلسطينية من أجل الانسحاب الفوري من المفاوضات وضرورة إتباع إستراتيجية بديلة لنهج المفاوضات العبثي والضار، تقوم على طي صفحة الانقسام واستعادة الوحدة، ووضع استراتيجية وطنية تتبنى خيار المواجهة السياسية والعسكرية الشاملة، ونقل ملف القضية الفلسطينية للأمم المتحدة للمطالبة بتطبيق قرارات الشرعية الدولية المنصفة لشعبنا، ومحاكمة الاحتلال أمام المحاكم الدولية على جرائمه التي يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني، كما قال.

انشر عبر