شريط الأخبار

اشتباكات بين المواطنين وقوات الاحتلال قرب باب الأقصى "الناظر"

08:45 - 17 تموز / مارس 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

اندلعت، صباح اليوم الاثنين، اشتباكات بالأيدي بين قوات الاحتلال وجموع المواطنين المحتشدين أمام باب الناظر "المجلس" أحد بوابات المسجد الاقصى المبارك، بعد منع عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال للمواطنين بالدخول الى الاقصى.

وقال شهود عيان لمراسلنا في القدس بأن المواطنين مارسوا ضغطاً على قوات الاحتلال المتواجدة على الباب في محاولة لدفعهم ودخول المسجد، في حين تستخدم قوات الاحتلال الهراوات وغاز الفلفل الحار ضد المواطنين مّا تسبب بإصابة عدد من المواطنين بينهم سيدات وأطفال، في حين تعلو صيحات التكبير والتهليل من حناجر المواطنين وتسود المنطقة أحوال شديدة التوتر.

كما قاد الحاخام المتطرف "يهودا غليك" قبل قليل، اقتحاماً جديداً للمسجد الاقصى المبارك برفقة مجموعة من المستوطنين، من باب المغاربة برفقة حراساتٍ معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال، وسط استمرار إغلاق بوابات المسجد الاقصى أمام المُصلين وطلبة مدارس القدس وطلبة حلقات العلم.

وقال أحد العاملين في الأقصى لمراسلنا بأن هذا تطبيق فعلي لما يسمى بـ"التقسيم الزماني" للمسجد الاقصى، وهو خطوة متقدمة تسبق التقسيم المكاني خدمة لأسطورة وخرافة الهيكل المزعوم.

في الوقت نفسه، واصلت قوات الاحتلال منع طلاب مدرسة الاقصى الشرعية من الدخول الى مدرستهم داخل المسجد الاقصى وتحاول في هذه الاثناء طردهم من منطقة باب حطة وسط مواجهات مع الطلاب والمواطنين.

تأتي هذه الاشتباكات بعد اغلاق قوات الاحتلال لبوابات المسجد أمام المُصلين وسط خشية بأن يكون هذا المنع مقدمة لاقتحاماتٍ واسعة لسوائب المستوطنين لاقامة احتفالاتهم وطقوسهم التلمودية في باحاته في اليوم الثاني لعيد المساخر أو "البوريم" اليهودي، وهو تجسيدٌ لفكرة التقسيم الزماني للمسجد المبارك.

في ذات السياق، أدى عشرات المواطنين من سكان القدس المحتلة صلاة فجر اليوم الاثنين في شوارع وطرقات القدس القديمة القريبة من بوابات المسجد الأقصى المبارك، بعد منع قوات الاحتلال لمن تقل أعمارهم عن الخمسين عاما من دخوله وأداء الصلاة برحابه الطاهرة.

وقال مراسلنا في القدس بأن عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال فرضت منذ ساعات الفجر إجراءات مشددة على دخول المواطنين الى المسجد الأقصى، وشمل ذلك عدد كبير من موظفي دائرة الأوقاف من العاملين في الأقصى وطلبة المدارس وحلقات العلم، لافتاً الى أن المسجد الاقصى يخضع الآن الى ما يشبه الحصار العسكري المشدّد.

وقال أحد العاملين في الأوقاف الاسلامية لمراسلنا بأنه يخشى بأن تكون هذه الاجراءات مقدمة لاقتحاماتٍ واسعة لسوائب المستوطنين في اليوم الثاني لعيد المساخر أو "البوريم" اليهودي، حيث تحاول شرطة الاحتلال تجسيد فكرة التقسيم الزماني للمسجد من خلال تفريغ المسجد من المسلمين خلال اقتحامات المستوطنين اليهود وإقامة طقوسهم التلمودية الخاصة في باحاته؛ وهو ما أدى أمس الى مواجهات كبيرة في ساحات المسجد ضد قوات الاحتلال.

وأوضح عدد من شهود العيان من المصلين الى أن شرطة الاحتلال شرعت بتصوير المصلين بكاميرات فيديو كنوعٍ من الترهيب والتخويف للمصلين، ولم يبلغ حتى الآن عن اقتحاماتٍ للمستوطنين أو تخفيف اجراءات الاحتلال على البوابات الرئيسية "الخارجية" للمسجد الأقصى أمام المُصلين وطلبة المدارس.


 

انشر عبر