شريط الأخبار

كاتبة إسرائيلية: ضاحي خلفان غيّر نغمته ضدنا

10:50 - 15 حزيران / مارس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

تحت عنوان "حرب أخرى في الخليج"، كتبت سمدار بيري في صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، الجمعة، تقول "تحية سلام مفاجئة من قائد شرطة دبي، العقيد ضاحي خلفان، الذي هاجمنا بلدغ سام بعد تصفية مسؤول حماس محمود المبحوح".

وأضافت بيري قائلة إنه "في غضبه الكبير أقسم ألا يتراجع إلى أن يتم القبض على آخر قتلة المبحوح، ولكن في نهاية الأسبوع الماضي غيّر العقيد من دبي النغمة، وهاجم حماس كتهديد على الأمن الداخلي في الخليج (...) هكذا قال، واتهم إمارة قطر بأنها تمد بساطا أحمر لقيادة منظمة الإرهاب (يقصد جماعة الإخوان)، ولم يذكر أية كلمة سيئة عن إسرائيل حول تصفية المبحوح".

وزادت الكاتبة الإسرائيلية المتخصصة في الشؤون العربية بالقول: "يكادون عندنا لا يبحثون في أمور الخليج المتلظية جراء الشرخ الداخلي في المنظمة العليا لإمارات النفط الخمس والسعودية.. هذا الشرخ الذي يمزق مجلس التعاون إلى معسكرين؛ وهو الشقيق الغني للجامعة العربية الذي لم يولد في الأيام الأخيرة".

وتابعت بيري أن "السعودية تحذر قطر، وقطر تستخف، ثلاث دول سحبت سفراءها من الدوحة، عُمان تتملص، والحاكم المريض في الكويت يقفز بين الولاءات (...) من جهة أنه هو الزعيم الدوري لمجلس التعاون الخليجي، ولن يحتمل حردا يمزق المجلس، كما أنه لديه دينا كبيرا للسعودية".

وتضيف أنه "من جهة ثالثة، ينظر بعين شوهاء إلى قصة الغرام بين واشنطن وطهران".

والنتيجة بحسب بيري أنه "في نهاية المطاف كيفما حللنا الأزمة وأسبابها، فإن العنوان مسجل على الحائط الإيراني، مثل مصر، السعودية أيضا أخرجت الإخوان المسلمين خارج القانون، ونجحت في جر إمارات النفط ضد وقاحة قطر" على حد وصفها.

وخصصت بيري الجزء الأخير من مقالها لقطر، حيث قالت: "إمارة قطر هي مكان صغير وناءٍ، مشوق ومركب. فهي الدولة الأغنى في العالم بالنسبة لتعداد مواطنيها. ثلث السكان فقط هم من مواليد البلد الأصليين، أما الباقون فخبراء وعاملون أجانب جندوا لمشاريع طموحة. فمن جهة يعززون القاعدة العسكرية الأميركية الأكبر التي تختبئ في العيديد، ومن جهة ثانية يثيرون أعصاب واشنطن بسبب الأجندة العربية".

وختمت بيري مقالها بالقول إنهم "في قطر، ينفون تمويل منظمات الإرهاب، ولكنهم يواصلون تطوير القاعدة بأنواعها، وخالد مشعل وعصبته، وسيمتشقون الداعية المحرّض القرضاوي حين تكون هناك حاجة للتخريب على خطط الجنرال السيسي لتهدئة مصر، سيغمزون الحرس الثوري الإيراني، وسينتظرون بلامبالاة إلى أن تهدأ السعودية".

انشر عبر