شريط الأخبار

يا لك من رائع يا بني غانتس- هآرتس

11:45 - 13 حزيران / مارس 2014

يا لك من رائع يا بني غانتس- هآرتس

بقلم: جدعون ليفي

(المضمون: إن الجيش الاسرائيلي الذي يتولى رئاسة اركانه الفريق بني غانتس يقتل الفلسطينيين رويدا رويدا دون أن تُجرى تحقيقات أو تتم محاكمات - المصدر).

أهمل الجيش الاسرائيلي في هذا الاسبوع تنفيذ عمله قليلا فقتل الفلسطيني غير الصحيح. فبدل أن يقتل مجرد فلسطيني يرفع صوته بـ "الله أكبر"، ربما دفع وربما ضرب بغضب وربما رفع قضيبا من الحديد وربما رمى حجرا وربما كان يمسك بسكين – كل الافعال التي تُحل في الجيش

الاسرائيلي القتل بصورة آلية – قتل الجنود بالخطأ، ومن المؤكد أن ذلك كان بالخطأ، قاضيا اردنيا. ولولا أنه كان قاضيا لما حاكمهم أحد على قتله.

لكن رائد زعيتر كان قاضيا، وفي الاردن ايضا، ولهذا حدث هياج سياسي شمل تحقيقا وتعزية من رئيس الوزراء لـ "الشعب الاردني" وكأن زعيتر لم يكن فلسطينيا من نابلس. فنوصي بناءً على ذلك بأن يُستعمل من الآن اجراء جديد هو اجراء التعرف على هوية من يُقتلون عبثا.

لكن الاصلاح جاء بعد ذلك ببضع ساعات فقتل جنود الجيش الاسرائيلي الفلسطينيين الصحيحين. فقد اجتاح الجيش الاسرائيلي قطاع غزة لاغراض "تمشيط"، وهذا شيء مباح له بالطبع فأطلقت قوة من الجهاد الاسلامي النار على الجرافات المجتاحة فكانت النتيجة قتل ثلاثة فلسطينيين (صحيحين). ففي المكان الذي ينتظر فيه الحكم بالموت كل امرأة مختلة نفسيا تتجرأ على الاقتراب من الجدار، ومن يجمعون الخردة المعدنية أو مجرد المتظاهرين – يُباح للجيش الاسرائيلي كل شيء.

ويجوز له ايضا أن يدفن مطلوبا تحت أنقاض بيته وأن يُصفيه من مسافة صفر كما حدث قبل اسبوعين في بير زيت، ويجوز له ايضا أن يكمن لراشقي حجارة ويُصفيهم بالنار الحية من الكمين كما حدث هذا الاسبوع في قرية بتين التي قتل فيها ساجي درويش الذي رمى مستوطنة بيت إيل بالحجارة، وكما حدث لاربعة راشقي حجارة آخرين في الاشهر الاخيرة.

يشرف على هذا العمل رئيس هيئة الاركان بني غانتس. لم يكن عندنا منذ زمن رئيس هيئة اركان حبيب بهذا القدر، كهذا. فهو متواضع وبشوش وهو وجه الجيش الاسرائيلي الجميل، ويثني عليه الجميع ويثنون على استقامته، فلن يتورط أحد مثل غانتس في قضايا كقضية هرباز. وكم فرحت حينما تم تعيينه للمنصب بدل يوآف غالنت الذي كان القائد العسكري لعملية "الرصاص المصبوب"، ومُلقي الفوسفور الابيض ومقاول التصفيات الذي افتخر في الاسبوع الماضي مرة اخرى بلغته القاسية بـ "قتل 800 مخرب" و"انتصار بنسبة 1: 100" في تلك العملية المجرمة.

ربما ما كان غانتس ليتبجح هذا التبجح. لكن الرجل النزيه اللطيف غانتس، وهو آخر صيحة في صناعة الامور الغثة، هو قائد الجيش الذي أصبح في الاشهر الاخيرة يقتل بسهولة لا تحتمل. فلا يكاد يوجد اسبوع دون أن يقع قتيل أو قتيلان وثلاثة واربعة احيانا وكل ذلك قطرة قطرة كما في ذلك النوع من التعذيب الصيني، ولم تقع، لا سمح الله، مذبحة ولا قتل جماعي. بل حدثت امور هنا وهناك في فلسطين فقتل ولد هنا وقاضٍ هناك.

إن تقاطر الموت هذا لا يوجد من يوقفه. فالاعلام لا يكاد يعطي تقارير عنه ولا يبحث عن اسبابه الحقيقية بيقين، والساسة على الخصوص راضون، والجمهور يتثاءب بالطبع لكثرة الملل. ولا يستطيع وقف تقاطر الموت هذا سوى غانتس لكنه لا يفعل ذلك، فلا توجد تحقيقات ولا محاكمة ولا ما يُتحدث فيه، ولم يُسمع منه قول جهير واضح عن الحاجة الى وقف اطلاق النار. وماذا عن التصفية في بير زيت أو القتل من كمين في بتين؟ ليس ذلك شيئا.

في نهاية الاسبوع الماضي أشرف غانتس ايضا على مهرجان الغنيمة وحيلة السفينة الدعائية، وهو موجود الآن في الاحتفالات المقززة لاصدقاء الجيش الاسرائيلي في امريكا. قبل اسبوعين أُرسل معاق من الجيش الاسرائيلي الى مسيرة مشابهة في شاطيء ميامي كي يكشف عن اعضائه المبتورة للجمهور الذي يهتف ويبكي. فاليهود والمهاجرون من اسرائيل يحبون ذلك. وهم ايضا يحبون غانتس كما يحب أكثر الاسرائيليين هذا الرجل النزيه.

لكن نزاهة رئيس الاركان الحقيقية لم يُحكم عليها بحسب سلوكه في حياته أو بحسب مقدار لطفه. إن غانتس سيُحكم عليه مثل كل رئيس اركان آخر بأفعال الجيش الذي يتولى قيادته، واذا لم يحدث ذلك الآن فسيحدث في يوم ما. وهذا الجيش يقتل ويقتل، وتقع جرائم حرب رويدا رويدا وبلا تشويش.

انشر عبر