شريط الأخبار

لماذا انخفضت أسعار العملات مقابل الشيقل؟

09:08 - 10 حزيران / مارس 2014

غزة-خاصة - فلسطين اليوم

ما أن ظهرت أزمة الصراع بين أوكرانيا وروسيا على شبه جزيرة القرم وتدخل الدول الكبرى في العالم لوقف التصعيد العسكري بين الدولتين حتى أحدثت تغيراً كبيراً خاصة على أسعار العملات العالمية، (الدينار والدولار) مقابل الشيقل الإسرائيلي.

فقد شهدت أسعار العملات منذ الأسبوع الماضي انخفاض كبير مقابل الشيقل الإسرائيلي حيث بلغ سعر صرف الدينار مقابل الشيقل 4.88 والدولار 3.45 قابل للانخفاض.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" تساءلت عن أسباب هبوط سعر العملات مقابل الشيقل؟ وهل أن الأزمة العالمية ستزيد من انخفاض سعر العملات مقابل الشيقل؟، أم للبنك الدولي الإسرائيلي رأى أخر؟.

سببان لانخفاض العملات مقابل الشيقل

الخبير الاقتصادي الدكتور ماهر الطباع أكد لفلسطين اليوم الإخبارية، وجود سببين رئيسيين في انخفاض سعر العملات مقابل الشيقل في فلسطين.

وأوضح د. الطباع أن السبب الأول "محلي" يتعلق بالبنك المركزي الإسرائيلي الذي خفض نسبة الفائدة للشيقل ما أدى لهبوط سعر العملات، مؤكداً أن البنك المركزي لن يقف متفرجاً أمام استمرار انخفاض العملات مقابل الشيقل وذلك لتأثير الانخفاض سلباً على الصادرات الإسرائيلية ما يؤدي إلى خسائر اقتصادية فادحة.

وقال الطباع: "إن البنك المركزي الإسرائيلي يحاول أن يتفادى السقوط الاقتصادي في "إسرائيل" بعمل توازن بين قيمة الدولار والشيقل"، مضيفاً: "الصادرات الإسرائيلي تبلغ سنوياً 90 مليار دولار وأن انخفاض سعر الدولار سيؤثر سلباً على الفائدة الاقتصادية العائدة من الصادرات الصهيونية".

أكد الخبير الاقتصادي الطباع، أن السبب الثاني عالمياً يتعلق بالأزمة الأوكرانية الروسية التي تسببت في هبوط حاد على سعر العملات مقابل الشيقل، لافتاً إلى أن استمرار الأزمة سيؤدي لاستمرار الانخفاض.

ولفت إلى أن البنك المركزي سيتحكم بالدرجة الأولى على سعر العملات مقابل الشيقل حتى يتفادى الوقوع في أزمة اقتصادية.

سلبي و إيجابي

وأشار الطباع إلى أن انخفاض سعر العملات خاصة الدولار مقابل الشيقل سيؤثر بالسلب والإيجاب على الفلسطينيين، قائلاً: "سيؤثر سلباً على الموظفين في المؤسسات العالمية الدولية التي تتلقى راتبها بالدولار وهذا سيؤثر سلباً في حال قام بتحويل الدولار إلى شيقل سيخسر ما قيمته 20% من قيمة الراتب".

"مالك المنزل أو مالك السيارة أو مالك (أي شيء) سيتأثر سلباً بفعل انخفاض الدولار في حال كانت المعاملة بينه وبين المستأجر موقعة بالدولار، وهذا سيستفيد منه المستأجر بشكل كبير" القول للطباع.

ويضيف: "المستوردون سيتأثرون بشكل كبير على قيمة الفائدة العائدة عليهم نتيجة الالتزامات الموقعة بينهم وبين الشركات العالمية الأخرى بالدولار".

معلومة..

الدينار مرتبط بالدولار فإذا انخفض الدولار تلقائيا سينخفض الدينار

في العام 1995 تم ربط الدينار بالدولار، بعد أن كان الدينار مرتبطا بسّلة عملات، تشمل خمس عملات أجنبية رئيسية، وهي كل من: الدولار الأميركي والفرنك السويسري والين الياباني والمارك الألماني والجنيه الاسترليني وبنسب متفاوتة بين عملة وأخرى.

وربط عملة بعملة أخرى، هو تثبيت سعر العملة الأولى بالنسبة للثانية، ولهذا تسمى بسعر الصرف الثابت (fixed exchange-rate) والكثير من دول العالم تعتمد هذه الممارسة، وفي حالة الدينار الأردني تم تثبيت العملة بالدولار الأمريكي، وهذا يعني أنه لا يمكن شراء أو بيع الدينار الأردني إلا حسب السعر المقر، وقد تم اتخاذ هذا القرار في سنة 1995، ويجب أن يتدخل البنك المركزي بشكل مستمر للحفاظ على السعر 709 فلس أردني للدولار الأمريكي.

انشر عبر